تم مؤخرا الكشف عن قيام 70 تلميذ في كل من متوسطة وابتدائية ببلدية سيدي أمحمد بالمسيلة، بأداء طقوس شيعية، واللطم على أجسادهم، بمناسبة يوم عاشوراء.

وبحسب ما نشرته “جريدة الشروق” نقلا عن مصادرها، فإن أجساد التلاميذ الـ50 حملت كدمات و جروح على مناطق الكتف والصدر، ما أدخل طاقم متوسطة محدادي في حالة ارتباك، أين تم استدعاء مصالح الدرك الوطني للتحقيق في القضية وتم عقد اجتماع واستدعاء أولياء التلاميذ للنظر في القضية.

وفي ذات السياق ،كشف أولياء تلاميذ بابتدائية بن دقموس محمد في المنطقة نفسها، عن حالات مماثلة تراوحت بين 15 و20 حالة لتلاميذ بادية على أجسادهم آثار الجروح واللطم، بحسب ذات المصدر.

وأفاد ذات المصدر نقلا عن “مصادر أمنية” أن سيارة تحمل ترقيم ولاية بسكرة، كان على متنها شخصان من دائرة أولاد جلال التابعة للولاية المذكورة، كانت تتجول في محيط المدارس، يومين قبل الحادث لإغراء التلاميذ بمبالغ مالية وتعليمهم كيفية اللطم على الطريقة الشيعية، حيث أن ما أقدم عليه الأطفال لم يكن عملا واعيا.