غرامات مالية في حق أصحاب الشاحنات الذين يتجاوزون الوزن المحدد كشف المدير العام للأشغال العمومية، بوعلام شيطيبي، أن أزيد من 49 ٪ من شبكة الطرقات على المستوى الوطني والتي تبلغ 126 ألف كيلومتر، مهترئة وتحتاج إلى صيانة ثقيلة، مؤكدا أن العديد من الطرقات صارت لا تتحمل الكثافة المرورية المفروضة عليها، خاصة وأن الدراسات التي أجريت قبل إنجازها لم تكن تتلاءم مع الكثافة المرورية الكبيرة.

وأكد شطيبي بوعلام، خلال استضافته، أمس، في حصة «قهوة وجورنان» على تلفزيون النهار، أن 4 آلاف كيلومتر من الطرقات البلدية بحاجة إلى صيانة ثقيلة بسبب حالتها المتدهورة، إلى جانب ألفي كيلومتر من الطرقات الولائية، و3 آلاف كيلومتر من الطرق الوطنية التي هي بحاجة أيضا إلى عملية صيانة كبيرة بسبب حالتها المتدهورة.

وأكد ذات المسؤول أن تدهور العديد من الطرقات بكل أنواعها يعود بالأساس إلى غياب التنسيق بين المؤسسات التي تقدم الخدمة العمومية، خاصة وأن هذه المؤسسات غالبا ما تقوم بتنسيق مع مصالح الأشغال العمومية خاصة بعد إعادة تهيئة هذه الطرقات وتزفيتها.

وبخصوص الممهلات العشوائية على مستوى مختلف أنواع الطرقات، أكد ذات المسؤول في حديثه أن هناك إجراءات قانونية ردعية ضد تنصيب هذه الممهلات، مشيرا إلى أنه سيتم رفع غرامات مالية في حق أصحاب الشاحنات ومركبات الوزن الثقيل الذين يتجاوزون الثقل المحدد قانونا. وفي سياق ذي صلة، أوضح ذات المسؤول أن الكيلومتر الواحد يكلف الدولة والخزينة العمومية 100 مليار سنتيم، مؤكدا أن الدولة خصصت ألفي مليار سنتيم لإعادة تهيئة الطرقات خلال 2017. وفي الأخير، أكد ذات المتحدث أنه تم تنصيب برنامج على مستوى وزارة الأشغال العمومية لتحديد الطرقات المهترئة على المستوى الوطني من أجل إعادة تهيئتها بعد تخصيص ميزانية لها.