النهار تكشف أهم قرارات مجلس الإدارة CNR المنعقد أول أمس

 الزيادة تكلف صرف 3 آلاف مليار و600 مليون سنتيم

 تقرير مفصل تم رفعه لوزير العمل للموافقة على الزيادات وتحديد تاريخ صبها

سيستفيد أزيد من ثلاثة ملايين متقاعد ولأول مرة من زيادات في المعاش بنسبة ستة من المئة لاحقا، كمنحة سنوية كانت محددة بـ  من المئة منذ عدة سنوات خلت.

قرر أعضاء مجلس إدارة الصندوق الوطني للتقاعد المجتمعين، أول أمس، فرض زيادات في معاشات ثلاثة ملايين ومئة وخمسين ألف متقاعد لاحق.

حيث ستكلف هذه الزيادات حسبما كشفت عنه مصادر رسمية بوزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي خزينة الصندوق.

صرف ما قيمته ستة وثلاثين مليار دينار بما يعادل ثلاثة آلاف وستمئة مليار سنتيم.

وتعتبر نسبة الزيادة هذه الأولى من نوعها قبل أزمة انهيار أسعار البترول في السوق العالمية وانعكاساتها السلبية على احتياطات الجزائر.

أين كانت تقدر بخمسة من المئة في شهر ماي من كل سنة، ليتم تخفيضها بخمسين من المئة بعد اشتداد الأزمة وتصل إلى 2.5 من المئة.

وعليه، فإن الزيادة هذه المقررة خلال اجتماع الخميس الماضي، لأعضاء مجلس الإدارة بمقر الصندوق الوطني للتقاعد.

والتي تم رفعها في شكل تقرير مفصل إلى مكتب وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، تيجاني حسان هدام، للموافقة عليها .

وتحديد تاريخ صبها في حسابات أزيد من ثلاثة ملايين متقاعد، الهدف منها يكمن في محاولة المساهمة في تهدئة الأوضاع التي تمر بها البلاد .

منذ خروج المواطنين في مسيرة الثاني والعشرين من شهر فيفري الماضي ودخول الحراك الشعبي شهره الثالث من دون توقف تنديدا «بالحڤرة» ومطالبة بمحاربة الفساد والفاسدين.

كما تأتي هذه الزيادة بعد مرور أيام قليلة عن صب الصندوق الوطني للتقاعد لمعاشات المتقاعدين تحسبا لشهر رمضان الفضيل.

من خلال ضخ عشرة آلاف مليار وثمانمئة مليون سنتيم أيام الثاني والعشرين والرابع والعشرين والسادس والعشرين من أفريل الجاري.

وكذا مرور أيام قليلة عن صدور المرسوم التنفيذي في الجريدة الرسمية والقاضي بتوسيع تمثيل أعضاء مجلس الإدارة.

ليشمل المديرية العامة للوظيفة العمومية، وكذا مديرية المحاسبة التابعة لوزارة المالي

المصدر