عرف إستهلاك الوقود في الجزائر تراجعا ملحوظا خاصة في السداسي الأول من السنة الجارية بمعدل 6.81 مليون طن.

وقال رشيد نذيل المدير العام لمؤسسة “نفطال”، أن السبب الحقيقي لتراجع إستهلاك الوقود يرجع إلى إرتفاع سعره.

بالإضافة إلى ترشيد النفقات والإستهلاك وهو ما أدى إلى تراجع إستهلاكه من قبل المواطنين وسائقي المركبات.

حيث لجأ أغلبهم إلى تحويل مركباتهم من الوقود إلى السير بالغاز المميع “السيرغاز”.

من جهتهم أكد المواطنون في حديثهم لـ”النهار”، أنهم خفضوا الميزانية الخاصة بمادة الوقود بسبب غلائه.

بالإضافة إلى توفر وسائل النقل الجماعية على غرار الميترو والترامواي وهو ما قلّل من إستعمال السيارة.