أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية، عن توفر 45 ألف منصب عمل لتدعيم المورد البشري المؤهل للبلديات وذلك في إطار عقود الإدماج المهني.

وذكرت مصادر ”البلاد”، بأن هذه الحصة من مناصب العمل المتاحة ستكون لفائدة الشباب المتحصل على شهادات تكوين مهني في مجال الإطعام، حيث شرع في العملية وهي قيد التجسيد بالتنسيق مع وزارتي التكوين والتعليم المهنيين والعمل والتشغيل. وتهدف عملية التوظيف الكبرى حسب المصدر إلى ضمان السير الحسن للمدارس الابتدائية والمطاعم المدرسية التي تسيرها البلديات.

وهي المعطيات التي أكدتها إرسالية للأمين العام لوزارة الداخلية موجهة للنائب البرلماني شاوي طاهر ردا على تساؤله بخصوص المطاعم المدرسية تحمل رقم 021/ 19 ـ تحوز ”البلاد” نسخة منه ـ والتي أضافت أنه قد تم إبرام اتفاقية تجمع وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية ووزارة التكوين والتعليم المهنيين من أجل تكوين كل الأعوان والعمال الحاليين الذين يشتغلون في المطاعم المدرسية والتكوين يمس كل التخصصات التي تحتاجها المطاعم المدرسية.

إرسالية وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، اعترفت بأنه منذ إسناد تسيير المطاعم المدرسية إلى البلديات تم تسجيل بعض النقائص خلال المرحلة الانتقالية من حيث نقص الأعوان المكلفين بإعداد الوجبات الغذائية ومشكل التموين بالمواد الغذائية. وأضاف المصدر أنه قد تم توجيه تعليمات صارمة لولاة الجمهورية من أجل فتح كل المطاعم المدرسية ووضعها قيد العمل والتأكيد على تقديم الوجبات الساخنة والمتوازنة، لتؤكد الإرسالية أنه قد تم فتح 95 بالمئة من المطاعم المدرسية على المستوى الوطني. كما تم الترخيص للولايات والبلديات التي تتمتع بموارد مالية والترخيص لأولياء التلاميذ والجمعيات بالمساهمة في تحسين وثمين نوعية الوجبات المدرسية.

وذكرت وزارة الداخلية أنه تم استصدار تعليمات صارمة بخصوص مراعاة النظافة في نقل المواد الغذائية أو عند توزيع الوجبات الغذائية والمراقبة الطبية لمستخدمي المطاعم المدرسية مرفقة بتقرير طبي، والتأكيد على تقديم الوجبات الغذائية الساخنة، وأن العمل جار من أجل تدارك كل النقائص المسجلة في تسيير المطاعم المدرسية ووضعها قيد الخدمة والعمل على توفير الأعوان المؤهلين، الأمر الذي جعل وزارة الداخلية تعلن عن توظيف 45 ألف شاب في إطار عقود الإدماج المهني والمتحصلين على شهادات في إختصاص الإطعام لتدارك نقص الأعوان المؤهلين في تسيير المطاعم المدرسية.

Journal el Bilad