وجبة الإفطار في رمضان تعادل وجبة الغداء أو الوجبة الرئيسية في الأيام العادية.

وحتى تكون وجبة الإفطار صحية يجب أن تحتوي على العناصر التي تعوض الصائم عن نصف احتياجاته اليومية من الطاقة والعناصر الغذائية.

ولأنها الوجبة الأولى التي نتناولها بعد فترة صيام طويلة، يجب أن تكون هذه الوجبة مريحة للمعدة.

أولا، أهم ما يجب تعويضه عند الإفطار هو الطاقة والماء، ولهذا، نبدأ بالماء مع التمر. إضافة إلى ذلك، يجب أن يزودنا الطبق الرئيسي بالطاقة والبروتين والفيتامينات.

وعادة ما نقسم هذا الطبق إلى ٣ أقسام: الخضار مثل السلطة والخضار المطبوخة، والننشويات لإعطاء الطاقة مثل الأرز أو البطاطا أو الخبز، وطبعا البروتين مثل اللحوم بأنواعها أو الحبوب مثل العدس والحمص والكينوا.

قبل الافطار تذكر أنه من الأفضل تقسيم وجبة الإفطار إلى قسمين، فنبدأ بالجزء الخفيف مثل التمر والماء والسلطة وبعدها بقليل نتناول الوجبة الرئيسية.