أمهلت الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره «عدل»، كلّ المكتتبين المسجّلين في برامجها والذين استفادوا من شققهم بالأحياء الجديدة، مهلة 10 أيام لإزالة كلّ التغييرات التي أحدثوها على الشرفات وواجهات المنازل، خلال الفترة الأخيرة.

وحسب المعلومات التي تحوزها «النهار»، فقد تم بداية من الأسبوع المنصرم، توجيه إعذارات لكل مكتتب، استفاد من مفاتيح شقته مؤخّرا وقام بإجراء تغييرات على واجهة مسكنه، فقد تم منحه مهلة 10 أيام من أجل إعادة الواجهة إلى حالها الأوّل، وإلاّ تحويل ملفّاتهم على العدالة، وإقرار غرامات مالية في حقّهم.

وحسب مراجع «النهار» دائما، فإن عددا كبيرا من مكتتبي «عدل» قاموا مؤخرا بإجراء تغييرات على منازلهم، خاصة على مستوى الواجهات والشرفات، وتصبّ أغلب الإعذارات التي وجهتها مصالح وكالة «عدل» لمكتتبيها في عمليات التغيير التي شهدتها الشرفات، من خلال غلق النوافذ بالألمنيوم وإلحاق العديد منها بالغرف والمطابخ.

هذا في حين، كانت أغلب الولايات قد شرعت مؤخّرا في تطبيق الإجراءات التي تنص على منع إجراء أي تغيير على واجهة المساكن، بالإضافة إلى منع تنصيب الصحون المقعرة وغلق الشرفات وضمّها إلى الغرف أو إلى المساحة السكنية.

من جهتها، كانت وزارة السكن في وقت سابق، قد أعطت تعليمات لمختلف مصالحها من أجل الشروع، بالتنسيق مع المصالح البلدية، في القيام بحملات مراقبة على العمارات التي تم تغيير واجهاتها من طرف المواطنين الساكنين بها، وهذا تطبيقا لقانون العمران الجديد الذي ينص على أن كل تغيير في البناء بدون رخصة بناء ممنوع تماما.

وحسب ذات القانون، فإن النصوص الجديدة تشرع في فرض عقوبات مالية على المواطنين الذين قاموا بتغيير واجهة مساكنهم، كون واجهات العمارات ملكية مشتركة لا يملك المواطن أيّ حرية في تغييرها أو التصرّف فيها.