كشف وزير الشباب والرياضة، الهادي ولد علي، الأحد، عن استعداد الجزائر لاحتضان كأس أمم إفريقيا 2017 بدلا من الغابون في حال ما طلب منها ذلك، بسبب تردي الأوضاع الأمنية في الغابون في الآونة الأخيرة، غير أن ولد علي اعتبر أن القرار الأول والأخير يعود إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

وقال وزير الشباب والرياضة في تصريح لـ الشروق” أمس الأحد، على هامش الزيارة التفقدية التي قادته إلى بعض المرافق الرياضية بالعاصمة رفقة الوالي عبد القادر زوخ، “إن الجزائر لن ترفض استضافة كأس إفريقيا مطلع العام المقبل 2017، إن عرض عليها ذلك بدلا من الغابون”، مضيفا: “أولا وقبل كل شيء نتمنى أن يعود الاستقرار والأمن إلى الغابون وتهدأ الأمور مجددا ليحتضن العرس الكروي الإفريقي في 2017، لكن في حال إن عرض علينا تنظيم “الكان” المقبلة بدلا من الغابون فنحن مستعدون لاحتضانها، سننقاش الموضوع على مستوى الحكومة طبعا، والقرار الأخير يعود إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الذي وحده سيقبل أو سيرفض العرض”.

وفي سياق آخر، وبخصوص الزيارة الميدانية التي قادت المسؤول الأول عن قطاع الرياضة في الجزائر إلى ملعب براقي، الذي يتسع لـ 40 ألف متفرج، والذي وصلت سيرورة العمل فيه إلى نسبة 40 بالمائة، في وقت قاربت فيه الـ90 بالمائة على مستوى المدرجات، فقد عبر ولد علي عن سعادته تجاه تطور الأشغال، خصوصا أنه من المقرر تسليمه شهر نوفمبر 2017 ، مقارنة بملعب الدويرة الذي يشهد بطءا كبيرا بسبب بعض العراقيل التقنية في المنطقة المعروفة بطابعها الغابي، الأمر الذي دفع بالوزير إلى تشديد اللهجة مع القائمين على المشروع، داعيا إياهم إلى ضرورة الإسراع في إنجازه، كما لم يفوت وزير الشباب والرياضة الفرصة لتهنئة الرياضيين الجزائريين ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تألقوا في الألعاب شبه الأولمبية بريو 2016 التي اختتمت الأحد.