2 مليون جزائري رحلوا إلى المدن خلال 17 سنة

كشف وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي اليوم، أن الجزائر أنجزت 3 ملايين و600 ألف وحدة سكنية بين سنة 2000 و2017، مضيفا أنه من أجل تقريب الإدارة من المواطن، تم الارتقاء بـ10 دوائر إلى مصف ولايات منتدبة.

وأبرز بدوي، خلال الكلمة التي ألقاها اليوم، بمناسبة الملتقى الوطني حول المدينة، بالمركز الدولي للمؤتمرات في العاصمة، أن السلطات المعنية أشرفت على توزيع 60 بالمائة من المشاريع السكنية التي تم إنجازها إلى غاية الآن.

من جهة أخرى، أعلن الوزير أن افتتاح المدرسة الوطنية لمهندسي المدينة أمام الطلبة سيكون شهر ديسمبر المقبل، بهدف رفع مستوى الإعمار في الجزائر. وأكد بدوي على الدور المحوري الذي تقوم به البلدية والولاية في إرساء السياسة السكنية التي أقرها رئيس الجمهورية من أجل القضاء على السكنات الهشة، التي تشكل القاعدة اللامركزية، والتي تساهم في احترام القانون العقاري. فيما طالب المتحدث ذاته، بضرورة المحافظة على الطابع الجمالي للمدن الجزائرية ذات الطابع الإفريقي والمغاربي.

وبخصوص عملية الإسكان، أكد وزير الداخلية “ أن حوالي 3 ملايين و600 ألف وحدة سكنية تم توزيعها خلال17 سنة”. وكشف وزير الداخلية أنه تم الارتقاء بـ10 دوائر إلى مصاف الولايات المنتدبة، وذلك لخلق ديناميكية في تسيير الجماعات المحلية بالجزائر. وقال الوزير إنه وتطبيقا للاستراتيــجية التي بادر بها رئيس الجمهورية، والتي تهدف إلى تقريب الإدارة من المواطن، تم الارتقاء بـ10 دوائر إلى مصاف ولايات منتدبة، حيث أن الإجراء حسبما أوضح الوزير، جاء للمساهمة في خلق دينامكية اقتصادية، اجتماعية، وثقافية، لفائدة السكان بهذه الدوائر.