فند والي ولاية إليزي، عيسى بولحية، علاقته بإلغاء نتائج انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة، وفبركة نتائجها ، وهي الاتهامات التي وجهها له حزب جبهة المستقبل.

وأوضح بولحية، في بيان له، اليوم، أن الإعلان عن النتائج في الـ 4 جانفي الجاري، بفوز مرشح حزب جبهة التحرير الوطني، صالح ماضوي، بدلا من مرشح حزب المستقبل، معطا الله عمر، تعتبر “عملية وطنية لا دخل للوالي فيها إلا من خلال توفير الشروط المادية لإجرائها، ويعلن على نتائجها المجلس الدستوري”.

واعتبر والي إليزي، الإشاعات التي تم تداولها مؤخرا، إدعاءات مغرضة تم نشرها من قبل بعض الأطراف حول هيئة الولاية والمجلس الشعبي الولائي لخلق البلبلة واللاستقرار بالولاية.

وبخصوص الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها المدينة، على خلفية نشر قائمة السكن الاجتماعي، يوم الأحد 31 ديسمبر،  أكد الوالي أن القائمة المؤقتة للمستفيدين، حصة 120 مسكن تم إعدادها من طرف لجنة الدائرة، وبحضور رئيس المجلس الشعبي البلدي طبقا للقوانين المعمول بها.

وأضاف في ذات الصدد “تم استقبال مجموعة من المحتجين بمكتب الوالي، والاستماع إلى انشغالاتهم وتوجيههم لتقديم الطعون”، مؤكدا أنه تم تبليغ حصة إضافية للجنة الدائرة، في إطار التخصيص المسبق لتوزيعها في أقرب الآجال، حيث تم إعطاء التوجيهات اللازمة للجنة الدائرة، لتغطية كل الأحياء والتكفل بالعائلات الأكثر تضررا.

سبق برس