أعلنت الولايات المتحدة، الجمعة، أنها تؤيد حق الجزائريين في “التعبير عن آرائهم بشكل سلمي”، مع ترحيبها بإجراء الانتخابات الرئاسية التي فاز بها عبد المجيد تبون بنسبة 58 بالمائة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، مورغن أورتاغوس، “منذ عام والشعب الجزائري يعبر عن تطلعاته ليس فقط في صناديق الاقتراع ولكن في الشوارع أيضا”.

وتابعت “تدعم الولايات المتحدة حق الجزائريين في التعبير عن آرائهم بسلام. نتطلع إلى العمل مع الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون لتعزيز الأمن والازدهار في المنطقة”.

وشهدت الجزائر العاصمة وعدة مدن جزائرية، مسيرات حاشدة عقب الإعلان عن فوز تبون برئاسيات ديسمبر، التي قاطعها كثيرون، تعبيرا عن رفضهم إجراءها في ظل ظروف متوترة وفي غياب حوار وطني جاد.

وفي أول مؤتمر صحفي، قال عبد المجيد تبون، إنه سيمد يده للحراك الرافض للانتخاب، مبرزا “أتوجه مباشرة للحراك المبارك وأمد له يدي لحوار جاد من أجل جمهورية جديدة”.

المصدر