أكدت هواوي أنها تواصل تقديم خدماتها في القارة الإفريقية وتسعى لتوسيعها في الجزائر، حيث وقعت هواوي والاتحاد الأفريقي مذكرة تفاهم يوم الجمعة لتعزيز التعاون بينهما ووضع الترتيبات اللازمة لضمان التعاون الفعال في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وقالت هواي في بيان تحوز “البلاد” نسخة منه، إن الهدف الرئيسي من مذكرة التفاهم هو تعزيز شراكتها في خمسة مجالات على غرار النطاق العريض وإنترنت الأشياء (IoT) والحوسبة السحابية والجيل 5جي والذكاء الاصطناعي.

واكد مسؤول بهواوي أن منافسي الشركة لن يكونوا قادرين على اللحاق بالركب في غضون سنتين إلى ثلاث سنوات. وذكر مؤسس شركة  Huawei أنها تحوز على أهم براءات الاختراع في العالم لمعايير الجيل الخامس 5G، أي حوالي 27 ٪، مؤكدا في بيان له نحن متقدمون للغاية، وسوف يدرك عملاؤنا إذا بدأوا في استخدام خدماتنا. في حين أكدت هواوي سيتعين على الجزائر، التي تقع في نفس المستوى من تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع ماليزيا، أن تحذو حذوالأخيرة، التي اختارت هواوي، نظراً للتطور التكنولوجي لهذا العملاق الصيني وأيضًا جودة الخدمة التي تقدمها للجزائر منذ وجودها في عام 2005 .

وقالت شركة هواوي الجزائر في بيان لها “إنه رغم القيود الأمريكية المفروضة على الشركة يواصل المشغلون العالميون الرئيسيون استخدام التقنيات المتقدمة للغاية لعملاق الاتصالات الصينية هواوي”، مضيفة أن إعلان الدعم من قبل رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد، خاصة بعدما قرر المشغل البريطاني EE إطلاق وتسويق الجيل الخامس والسادس في ست مدن إنجليزية وهذا ما يعكس الحاجة الهائلة للشركة في الاقتصاد العالمي.

وحسب هواوي، فان إطلاق الجيل الخامس 5 جي في إنجلترا، في الواقع، راجع الى معدات هواوي المتقدمة التي تم نشرها لتوفير خدمة جيدة للعملاء، مضيفة ان هذا مجرد رد فعل على ما فعلته الولايات المتحدة الأمريكية، التي قررت تصنيف Huawei ضمن “القائمة السوداء” للشركات المحظورة في الولايات المتحدة.

وقالت هواوي إنها نالت تأييد رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، حيث أكد هذا الاخير أن بلاده ستواصل استخدام معدات الاتصالات من هواوي قدر الإمكان مع تجاهل العقوبات الأمريكية، لا سيما وأنها حققت تقدما هائلا في التكنولوجيا الأمريكية، وعلى الغرب أن يقبل بروز الدول الآسيوية”.

المصدر