يتجه الدولي الجزائري رياض محرز، ليعيش نفس السيناريو الذي عايشه النجم الإيفواري وقائد مانشستر سيتي لسنوات طويلة يايا توري.

نتيجة التهميش الذي يُعانيه الجزائري مع “غوارديولا” مؤخراً، ما أعاد للأذهان الطريقة التي غادر بها قائد الفيلة السابق عن “السيتيزنس”.

ومعروف على الإسباني أنه لا يرضخ للإنتقادات التي تطاله حول تهميشه لإسم مُعين وهو ما حدث مع “توري” قبل سنوات.

الأمر الذي قد يتكرر مرة أخرى مع الجزائري الذي عادة ما يكون وسيلة لإنتقاد التقني الإسباني في مختلف الندوات الصحفية.

النهار الجديد