عاقبت إدارة نادي ران الفرنسي بعض لاعبيها، بِسببهم مجونهم عشية خوض الفريق الكروي مباراة رسمية في جمهورية التشيك.

وتعود تفاصيل “القضية” إلى مساء الأربعاء الماضي بِأحد فنادق التشيك، حيث كان فريق ران يستعدّ لِمواجهة المضيف يابلويتش في اليوم الموالي، بِرسم الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من مرحلة المجموعات لِمنافسة الدوري الأوروبي.

وشارك عدد يتراوح ما بين 4 إلى 6 لاعبين من فريق ران في سهرة ماجنة بِالفندق، حيث تناولوا الخمر بِإفراط، وحاول إثنان منهم جلب فتيات (فراشات الليل) للمشاركة معهم في الحفل، لكن أفراد أمن المنشأة السياحية منعوا “بائعات الهوى” من الدخول إلى الفندق.

ولم تذكر صحيفة “ليكيب” الفرنسية، الثلاثاء، أسماء لاعبي فريق ران الذين تورّطوا في هذه السهرة الماجنة. واكتفت بِالقول إن إدارة النادي لجأت إلى إجبار الكرويين المعنيين بِتسديد غرامة مالية، عقابا لهم.

للإشارة، فإن المدافعَين الدوليَين الجزائريَين رامي بن سبعيني ومهدي زفان، سافرا رفقة فريقهما ران إلى جمهورية التشيك. غير أن زفان خاض كامل أطوار مواجهة يابلونيتش، فيما تابع بن سبعيني اللقاء من دكة البدلاء.