مثل شاب يبلغ من العمر 38 سنة أمام محكمة الدار البيضاء بالعاصمة، بعد توقيفه من قبل عناصر الأمن بباب الزوار بحر هذا الأسبوع، وتحويله للمحاكمة، بتهمة السرقة بالتسلل، بناء على عدة شكاوى تلقتها الشرطة، تفيد أن المتهم السالف ذكره قام بالاستيلاء على أثاث ومبلغ مالي من منزل، والذي تقرّب صاحبه من مركز الأمن بعد الاطلاع على شريط فيديو لكاميرات المراقبة التي نصبها بساحة منزله، وتحديد هوية السارق، إلى جانب ذلك أظهرت ذات الكاميرات تورط نفس المتهم في سرقة مواد غذائية ومبلغ مالي قيمته 16 مليون سنتيم من المحلّ المُجاور للمنزل، إلى جانب استيلائه على مذياع سيارة كانت مركونة بالقرب من المكان، وكل ذلك حدث في وقت قصير، حيث تمّ تحرير محاضر ضد المتهم بناء على تسجيلات الكاميرا.

الوقائع اعترف بها المتهم خلال إجابته على أسئلة القاضي أثناء جلسة المحاكمة، الأربعاء، وبرر فعلته بحاجته الماسة للمال بسبب ظروف اجتماعية يعيشها، مع مطالبته بالعفو من هيئة المحكمة، بالمقابل تأسس الضحايا أطرافا مدنيّة للمطالبة باسترجاع المسروقات والحصول على تعويضات مادية، وأمام المعطيات التي وردت في ملف القضية، التمس ممثل الحق العام توقيع عقوبة سالبة للحرية مدتها سنة حبسًا، إلى جانب غرامة، في انتظار سماع المنطوق بتاريخ 22 وت الجاري.