عرفت عملية بيع السيارات بالتقسيط وعن طريق “المرابحة” الإسلامية، رواجا كبيرا بين المواطنين لدرجة نفد مخزون السيارات لدى البنوك في ظرف أسابيع فقط، وهو دليل على عجز المواطنين عن شراء سيارة “كاش” بسبب الأسعار الخيالية، ولا مفرّ أمامهم غير اللجوء الى التقسيط ولو كلفهم الأمر زيادة في سعر السيارة.

ولمعرفة مجريات العملية عن قرب، قصدنا إحدى وكالات بنك السّلامْ المتواجد ببن عمر بالقبة بالعاصمة، والذي أطلق صيغة بيع السيارات بالتقسيط وبالطريقة الشرعية… دخلت الوكالة على الواحدة زوالا، لأتفاجأ بعدد الحضور الكبير من نساء ورجال، أخبرت أحد الموظفين بغايتي، فوجهني للانتظار مع مجموعة كبيرة، لحين حضور موظف يوضح لنا العملية بطريقة جماعية… كان عددنا قرابة 20 شخصا نساء ورجالا بينهم شباب وموظفات ومتقاعدون.. أدخلنا الموظف مكتبا واعتذر لاستقبالنا جماعيا، لأنه من واجبات البنك عدم اطلاع الغير على خصوصيات أي زبون، ولكن للضرورة أحكام، حسب تعبيره.

استهل الموظف قوله “نبيع جميع السيارات “صنع بلادي” أو العلامات المركبة في الجزائر، رونو سامبول، سانديرو، هيونداي، سكودا، ايبيزا، فولسفاغن، وجميع سيارات علامة كيا”.

والبنك يشتري بأمواله هذه السيارات من المصانع ويعيد بيعها للزبون، وحسب تأكيده “اشترينا مؤخرا الكثير من العلامات، جميعها بيِعت للمواطنين، لدرجة نفد مخزون السيارات في فترة قصيرة لا تتجاوز 3 أسابيع، ولم يتبق لنا هذه السنة سوى سيارة “ايبيزا” ذات سعة محرك 1.6 بـسعر 220 مليون سنتيم، في انتظار شراء البنك لعلامات أخرى بعد شهر أو شهرين”. والسيارة الموجودة لدى البنك يتسلمها صاحبها بعد 15 يوما فقط، غير أن التسليم قد يأخذ وقتا أطول نوعا ما يصل حتى 5 أشهر في حال اقتناء سيارات رونو وهيونداي، لطول الإجراءات لدى المتعامل.

وبخصوص المواطنين المعنيين بهذه الصيغة، فكل من يتحصل على راتب ابتداء من 4 ملايين سنتيم، في حين يستطيع صاحب 3 ملايين سنتيم أن يجمع راتب زوجته اذا كانت عاملة، كما يجب أن يكون الزبون موظفا دائما وليس متعاقدا، والمتقاعد يقبل ملفه، شرط عدم تعديه سن 70 عند تسديده آخر دفعة مالية من القرض، والبالغ من العمر 68 سنة يسدد قرضه في مدة عامين فقط وليس 5 سنوات على غرار البقية، وأن يكون للزبون حساب بريدي أو بنكي.

العمليّة موجهة لأصحاب الرواتب انطلاقا من 4 ملايين سنتيم

وبخصوص المبلغ المالي الذي يساهم به البنك لشراء السيارة، فيختلف حسب الراتب الشهري للزبون والذي يقتطع منه 30 بالمائة لتسديد القرض، اذ يمكن للزبائن شراء جميع أنواع السيارات المتوفرة لدى البنك، من البالغة سعر 170 مليون سنتيم حتى 400 مليون سنتيم، ولكن تختلف مساهمة البنك… فمثلا صاحب مرتب 4 ملايين سنتيم اذا أراد شراء سيارة 170 مليون سنتيم، فالبنك يدفع عنه 53 مليونا فقط يسددها على مدار 5 سنوات باقتطاع 12 ألف دج من راتبه، فيما يسدد الزبون فارق السعر البالغ 117 مليون سنتيم، وصاحب راتب 10 ملايين سنتيم يسلفه البنك 133 مليون سنتيم، وصاحب مرتب 6 ملايين سنتيم فيستفيد من 79 مليون سنتيم مع اقتطاع 18 ألف دج شهريا، و54 ألف دج يستفيد من 71 مليون سنتيم مع اقتطاع 16 ألف دج شهريا من مرتبه.