أبرزت تظاهرة الأبواب المفتوحة حول المدرسة العليا للإدارة للناحية العسكرية الثانية بوهران “ المرحوم المجاهد أخاموخ الحاج موسى” التي نظمت أمس، مختلف التخصصات التي توفرها هذه المؤسسة ودورها في تقديم التكوين النوعي لطلبتها الضباط.

وأكد قائد هذه المدرسة العليا اللواء مفتاح حميد، في الكلمة التي ألقاها لدى افتتاحه لهذه الأبواب المفتوحة، أن هذه التظاهرة “تعد فرصة لإظهار دور ومهام المدرسة في زخم المدارس العليا للجيش الوطني الشعبي، واكتشاف مختلف  مرافقها البيداغوجية والنشاطات التكوينية والرياضية والثقافية”.

كما تعتبر التظاهرة منطلقا لحملة التجنيد لانتقاء الطلبة الضباط العاملين  لحساب دورة 20-18 -2019، والتي ستفتح لها التسجيلات مباشرة بعد الإعلان عن  نتائج البكالوريا لسنة 2018 كما أضاف اللواء مفتاح حميد، لافتا أنه “سيتم  وضع تحت تصرف المترشحيين تطبيقا للتسجيل الأولي عبر شبكة الانترنت على الموقع  http://preinscription.mdn.dz عند افتتاح التسجيلات”.

وستسمح هذه الصيغة بتنظيم أحسن لعملية تسجيل المترشحين الجدد، وتضمن إنصاف وتكافؤ الفرص لكل الشباب الراغبين في متابعة مسار عسكري لسلاح المعتمدية، كما  أشار إليه قائد المدرسة العليا للإدارة، مبرزا أن “كل هذه الإجراءات سطرت وفقا لتوجيهات الفريق نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني  الشعبي، والذي ما فتئ يصر على ضرورة ضمان مورد ذي نوعية تساوي في الحظوظ وتمثيل عادل لكافة نواحي الوطن”.

ويأتي تنظيم تظاهرة الأبواب المفتوحة تنفيذا لمخطط الاتصال الخاص بالمؤسسات التكوينية التابعة للمديرية المركزية المعتمدية لسنة 2017 -2018 لفائدة الأسرة الإعلامية والمواطنين، وفق ما ذكره اللواء مفتاح حميد.

وتشكل هذه الأبواب المفتوحة التي تدوم يوما واحدا فرصة سانحة لممثلي الصحافة والجمهور، لاسيما الشباب المترشح لشهادة البكالوريا دورة جوان 2018 للاطلاع على التخصصات التي يتلقاها الطلبة المتربصين بالمدرسة التي تكلل  بالحصول على شهادتي ليسانس وماستر في شعبة “علوم التسيير” تخصص “إدارة  الأعمال” في ميدان العلوم الاقتصادية والتسيير والعلوم التجارية”.

كما أتاحت للزوار التعرف على مختلف المنشآت البيداغوجيـــة التي تضمنهـــا المدرسة  من مرافق ووسائل عصرية قصد تسهيــــل الاستيعاب الجيــــد للمعلومات المكتسبـــة من قبل المتربصين والاطــــلاع على شروط الالتحاق بهــــذه المؤسسة التكوينيــــة العسكرية  العريقة.