كشف الناخب الوطني رابح ماجر، بالتفاصيل، الاتفاق الذي عقده مع رئيس الفاف خير الدين زطشي، بالتركيز على المنتخب الأول، بعد أن أشرف بشكل استثنائي على المنتخب المحلي أيضا في الوقت نفسه لفترة 6 أشهر، وعدم إمكانية المواصلة مع الأخير، وقال في اتصال هاتفي خص به «النهار»: «لا يوجد شيء أخفيه، حتى تعرف جماهير المنتخب الوطني كل شيء، رئيس الاتحادية شرح القضية عبر موقع الفاف وأنا أقول إن فترة التنقيب التي خصصناها للاعب المحلي انتهت، نحن على أبواب لحظة الحقيقة ومباراة غامبيا والمباريات الرسمية.

وقبل ذلك وديتي الرأس الأخضر والبرتغال، وسنقوم بمنح الاستقرار للتشكيلة التي سنذهب بها في أهدافنا»، وأضاف: «بدأنا التنقيب عن اللاعبين المحليين وكما تتذكرون تصريحاتي السابقة بأني سأجلب أحسن اللاعبين المحليين وأحسن اللاعبين الموجودين في الخارج، اللاعبون في الخارج نعرفهم واللاعبون المحليون منذ شهر أكتوبر الفارط ونحن نشتغل معهم، ومنحنا الفرصة للكثير منهم، الآن اخترنا منهم 6 أو 7 لاعبين سيكونون في الفريق الأول.

وهذا لا يعني أن باب الخضر مغلق في وجه اللاعب المحلي، بالعكس سيبقى مفتوحا للاعبين آخرين، مع 6 لاعبين الذين سندعم بهم المنتخب الأول، سنركز على المباريات المقبلة والتنقيب انتهى وليس لدي أي مشروع مع المنتخب المحلي».

وأضاف صاحب الكعب الذهبي قائلا: «هل يوجد مدرب وطني في العالم يشرف على منتخبين؟، أنا قمت بها استثنائيا وكنت أبرمج التربصات مرة كل شهر، اللاعب المحلي كان مهمشا لسنوات وأردت منحه فرصة ونجحنا بعد 6 أشهر وأصبح اللاعب المحلي يلعب ويسجل مثل شافعي».

وعن اجتماعه الأخير برئيس الفاف قال نجم بورتو الأسبق: «كان لدي اجتماع مع رئيس الفاف واتفقت معه على التركيز على المنتخب الأول، لأن الوقت يداهمنا، وفي حديثنا تطرقنا لعدة مواضيع وأجبت عن تساؤلات رئيس الفاف وشرحت البرنامج على المستوى المتوسط، كما تطرقنا بشكل عادي للمنتخب المحلي، والفاف سترى الأطراف المناسبة لتسيير المنتخب المحلي الذي ينتظره الشان عام 2020 وأنتم تعلمون أن عقدي يمتد إلى عام 2019 ولا يمكن أن أواصل مع المنتخب المحلي».