أكد وزير النقل والأشغال العمومية بوجمعة طلعي اليوم الاثنين، بأنه سيتم استلام المحطة الجوية الجديدة لمطار الجزائر وخط السكة الحديدية الذي سيربطه بباب الزوار في جويلية 2018 في حين ستنتهي أشغال توسعة المترو من الحراش إلى المطار مطلع 2020.

وشدد طلعي  خلال زيارة له إلى هذه المنشآت برفقة المدير العام لمطار الجزائر الدولي الطاهر علاش  على ضرورة احترام آجال الإنجاز. وفي ورشة المحطة الجوية الجديدة  التي تعد توسعة لمطار الجزائر الدولي، أشار علاش إلى أن نسبة تقدم الأشغال فاقت 56 بالمائة إلى غاية جانفي الماضي.

وقدر هذا المسؤول التكلفة الإجمالية للمحطة الجديدة- التي تبلغ مساحتها 20 هكتارا- بـ74 مليار دج. وستتضمن هذه المحطة موقفا للسيارات بسعة 4.500 سيارة وثلاثة مواقف للطائرات وممرات تفوق 424.000 م2 و 120 نقطة للتسجيل و84 شباكا للمراقبة حسب علاش.

وحسب الوزير فإن تمويل هذا المشروع الضخم سيكون على عاتق مؤسسة تسيير مطارات الجزائر بمقدار 45 مليار دج في حين سيتم تمويل الجزء المتبقي من طرف الخزينة العمومية.

وستتسع المحطة الجديدة- التي أسندت أشغالها إلى المؤسسة الصينية “سي.اس.سي.أو.سي” لـ10 ملايين مسافر سنويا. كما ستسمح بتسيير 1.800 وحدة أمتعة في الساعة الواحدة.

كما عاين الوزير خلال زيارته أشغال توسعة مترو الجزائر التي تربط وسط الحراش بمطار الجزائر الدولي والتي تتكفل المؤسسة العمومية كوسيدار بانجازها. وتقدر نسبة تقدم الأشغال بهذا الشطر الذي يبلغ طوله 9,5 كم و يتضمن 9 محطات بـ35 بالمائة منذ انطلاقها قبل 14 شهرا.

وفي هذا الخصوص أوضح مدير المشروع إسعد محي الدين بأن طريقة العمل تغيرت باعتماد تقنية جديدة ساعدت في تقليص الآجال والتكاليف حيث تم اقتصاد حوالي 1,2 مليار دج على مستوى سبعة محطات. وأضاف بأن المشروع سيتم تسليمه نهاية 2019 أو بداية 2020 على أقصى تقدير.

كما عاين طلعي أشغال خط السكة الحديدية الرابط بين باب الزوار ومطار هواري بومدين والذي يبلغ طوله ثلاثة كيلومترات. و تبلغ تكلفة هذه المنشأة 9 مليارات دج. وسيتم تسليم هذا المشروع الذي أسند إلى خمس مؤسسات