تتمة لمسلسل مدرب المنتخب الوطني الجزائري لوكاس ألكاراز، بعد قرار أعضاء المكتب الفيدرالي بتنحيته من على رأس العارضة الفنية، فقد علمت “البلاد” من مصادرها أن الإتحادية ستقوم بدفع ست رواتب شهرية للتقني الإسباني مقابل فسخ العقد. وبحسب نفس المصدر فإن الإتحاد الجزائري لكرة القدم يرفض دفع كل الأجور المتبقية للمدرب ألكاراز لغاية نهاية عقده مع الخضر، وطلبت منه دفع ست رواتب فقط، ما يقدر بـ360.000 ألف أورو ما يقارب 7 ملايير بالعملة الوطنية، بعدما كان يصر المدرب السابق لنادي غرناطة في الأول على الحصول على كل الأجور الشهرية، لكن الرئيس زطشي عرف كيف يقنعه في الأخير ويتوصل الطرفان إلى إتفاق نهائي. وبعد موافقة المدرب ألكاراز على الحصول على ست رواتب فقط، فستقوم الإتحادية الجزائرية لكرة القدم بتقديم مدربها الجديد رابح ماجر لوسائل الإعلام هذا الخميس.