علم “البلاد.نت” من مصادر مطلعة أنّ مصانع تركيب السيارات الناشطة حاليا في الجزائر، خصوصا تلك التي مضى عن انطلاقها سنوات، باتت تحصي  ما يصل إلى 10 مليار سنتيم كفوائد ثابتة يوميا، بمعنى أزيد 250 مليار سنتيم فوائد خلال الشهر الواحد، و3000 مليار سنتيم فوائد خلال العام.

وتنقل مصادر “البلاد.نت” المطلعة بشكل كبير على طريقة عمل هذه الورشات الخاصة بتركيب السيارات، أن هذا المجال يٌعد اليوم من أكثر المجالات التجارية ربحا في الجزائر. خصوصا وأن هاته المؤسسات تستفيد من مزايا ضريبية كثيرة. 

ويستدل ذات المصدر الذي جمعه حديث مع “البلاد.نت” بقيام بعض من أصحاب هذه المصانع بشراء طائرات خاصة ‘Jets Privés’ بمبالغ تصل الى 50 مليون اورو وايضا يخوت بعشرات الملايير،  و عقارات في أرقى المدن الاوروبية ،  وهو ما يدل -بحسب ذات المصدر- على الأرباح الكثيرة التي بات يجنيها هؤلاء من خلال تركيب سيارات العلامات المعروفة عالميا هنا في الجزائر.

واردات أجزاء تركيب السيارات فاقت 2.5 مليار دولار خلال 11 شهرا

تضاعفت فاتورة واردات الأجزاء الموجهة لصناعة تركيب السيارات لتقترب من 2.5 مليار دولار، خلال 11 شهرا الأخيرة ، في وقت كانت في السنة الماضية بلغت فاتورة واردات مجموعة الأجزاء الموجهة لصناعة تركيب المركبات 1.4 مليار دولار، وسجلت بذلك ارتفاعا بـ1.04 مليار دولار أي بنسبة 72.3 بالمائة. وهذا حسب الأرقام التي قدمها المركز الوطني للإرسال والنظام الإعلامي للجمارك.

Journal el Bilad