طلب عدد من مصنعي السيارات الجزائرية من شركة المعارض والتصدير “صافكس” تأجيل معرض السيارات الذي كان من المنتظر ما بين 24 أفريل و4 ماي المقبل، وسط شبه اجماع وسط هؤلاء بضرورة برمجته شهر اكتوبر المقبل.

وأفاد مصدر رسمي مؤكد لـ “سبق برس” أن إدارة شركة المعارض والتصدير صافكس تلقت طلبات من طرف عدد من المصنعين المحليين للسيارات لتأجيل معرض الجزائر الدولي للسيارات الذي  برمج في الفترة بين 24 أفريل و4 ماي.

وحسب المصدر ذاته فإن هناك انقساما ما بين المصنعين بشأن التأجيل من عدمه، حيث أن المصنع الفرنسي رونو مثلا يعارض فكرة تأجيل المعرض، بينما عبر مصنعون عدة عن رغبتهم في تأجيله.

وأشار المصدر نفسه إلى أن رد إدارة “صافكس” كان واضحا وهو ضرورة ان يتفق المصنعون على قرار واحد، ويبلغون به الشركة بشكل رسمي، سواء بالتأجيل من عدمه وهي ستكون مستعدة لتنفيذ القرار المتفق بشأنه.

وعلى الطرف المقابل وحسب معلومات “سبق برس” فقد اجتمع مصعنو السيارات نهاية الأسبوع الجاري، للتباحث والتشاور بشأن تأجيل معرض الجزائر الدولي للسيارات، في ظل الحراك الشعبي الذي تعيشه البلاد من أسابيع.

وحسب ما تسرب من كواليس الإلقاء فإن هناك شبه الاجماع على توجيه طلب رسمي لتأجيل معرض الجزائر الدولي للسيارات إلى شهر اكتوبر الممقبل.

وإلى غاية الساعة ما زال موقع الشركة الجزائرية للمعارض والتصدير يشير إلى أن معرض الجزائر الدولي السيارات في طبعته العشرين (20)، مبرمج في الفترة ما بين 24 أفريل إلى غاية 4 ماي، مع بريد الكتروني للتسجيل بالنسبة للراغبين في المشاركة.

المصدر