سيطلق بريد الجزائر ابتداء من جانفي 2018 نظام توظيف بالتوازي مع الموظفين بعقود عمل محددة المدة (CDD)، حسب ما كشفت عنه وزيرة البريد و تكنولوجيات الإتصال، إيمان هدى فرعون، عند نزولها ضيفة على القناة الإذاعية الثالثة.

وقالت الوزيرة: “سنحدد الاحتياجات دوار بدوار، ولن تكون عملية التوظيف كما كانت عليه في السابق، بتجاوز الحصص المتوفرة بمجال ما  (بفائض في عدد الموظفين) في حين أن هناك نقصا في مجال آخر. علينا دراسة كل شيء، فلدينا شبكة بأكثر من 3700 مكتب بريد، وقد استغرقنا من شهرين إلى ثلاثة أشهر عمل من أجل تفادي الأخطاء. سنعمل على فتح التوظيف وفق خطة تدريب.”

كما كشفت الوزيرة أن بريد الجزائر سيستفيد من قرض من صندوق الاستثمار القومي من أجل الاستفادة من أجهزة الفرز الآلي للبريد والطرود وكذا تدعيم شبكة مكاتب البريد، وقالت: ” نسعى لحل  مشكلة تسليم البريد والطرود بشكل نهائي، لأن تراكمها يؤدي إلى وجود فوضى في مراكزالتخزين.”  وأضافت: “هناك في الوقت الحالي أجهزة تفرز مئات الرسائل في دقيقة واحدة، وهو ما سينهي مشكلة تأخر رسائل المواطنين أو ضياعها.”

وفي سياق آخر، قالت فرعون أنه سيتم توقيع اتفاقية بين بريد الجزائر واتصالات الجزائر  بهدف تطوير مكاتب البريد التي لم تشهد تحديثا منذ عدة سنوات، مشيرة إلى أنه سيتم ترقية مكاتب البريد إلى مكاتب مصرفية.

وبحسب هدى فرعون فإن عملية إعادة تصميم شبكة  (IP) سيستغرق ما بين 8 أشهر إلى سنة كاملة، ” سيكون لدينا شبكة قوية، ولن تكون هناك انقطاعات أو المشاكل “المشهورة” .” أضافت الوزيرة.