نفت وزارة الدفاع التونسية وجود قوات أمريكية على الأرض في تونس وكذبت تقارير تحدثت عن إصابة جندي أمريكي في جبل سمامة بمنطقة القصرين جنوبي تونس قرب الحدود بين تونس والجزائر.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية محمد زكري في تصريح لوكالة أنباء إفريقيا الرسمية في تونس، إن “وزارة الدفاع الوطني تنفي بصورة قطعية ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض عسكريين أمريكيين اثنين إلى جروح أثناء عملية عسكرية بجبل سمامة من البلاد التونسية في فيفري سنة 2017”.

وأكد المتحدث العسكري “بخصوص وجود بعض العسكريين الأجانب في تونس، أن الأمر يتعلق بالتكوين والتدريب وتبادل الخبرات لا غير”.

وأضاف نفس المصدر أن “التعاون العسكري مع أمريكا شهد تطورا نوعيا في مجال مكافحة الإرهاب لكن وجود بعض الأفراد من الجيش الأمريكي في فترات سابقة من سنتي 2016 و2017 مرتبط بتدريبات مشتركة وليس بالجانب العملياتي”.

ولفت نفس المصدر إلى أن هناك أخبارا مماثلة يتم إصدارها كل سنة في التوقيت نفسه تتحدّث عن علاقة الجنود الأمريكيين بتونس مثل خبر القاعدة العسكرية الأمريكية الموجودة بتونس الذي انتشر في 2017.

وكانت مجلة أمريكية “ناشيونال انترست” قد نشرت اليوم تقريرا بعنوان الولايات المتحدة توسع حربها ضد الإرهاب إلى تونس”، كشفت أن قوات أمريكية شاركت في عمليات قتالية ضد الإرهاب في تونس، للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية، وانه تمت إصابة جندي أمريكي في هذه العملي