أثار فيديو  قام بتصويره أحد الهواة لشخص وهو في حالة حرجة بعد تعرضه لحروق اثر إنفجار أنبوب خاص بالمواد البترولية في منطقة بن طلحة ولاية العاصمة.

“لا وألف لا”.. لا يحق لك تصوير انسان في هذه الحالة ونشر الفيديو على الفايسبوك، ربما يكون أحد أهل الضحية يشاهد الفيديو فكيف ستكون الصدمة.

وبأي قلب تستطيع تصوير شخص يحترق وتتفرج عليه عوض تقديم له المساعدة، على الأقل بستره بعدما أن احترقت ملابسه كما فعل بعض المارة.

هذا وتسبب إنفجار عنيف لأنبوب لنقل مواد بترولية بحي بن طلحة ببلدية براقي في حريق مهول وإنتشار دخان كثيف حجب الرؤية.

وخلف الحادث مقتل شخصين اثر تعرضهما لحروق واصابة اخر تم نقله لمستشفى الدويرة.