طالب الأمين العام لتنسقية الوطنية للأئمة، جلول حجيمي، الحكومة بإعادة فتح مساجد الجمهورية ولو تدريجيا مع الالتزام بإجراءات الوقاية الصحية.

وقال جلول حجيمي في تصريح لـ”سبق برس”  إن الأئمة يدركون بأن قرار اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة وباء كورونا قد راعت في قرارها بخصوص الاستمرار في غلق المساجد الظروف الصحية التي تعيشها البلاد ومخاوفها من تفشي الفيروس، إلا ان هذه التطورات لا تمنع من Yمكانية اعادة النظر في فتحها ولو بطريقة تدريجية، مضيفا أن “الجزائريين يأملون في العودة لبيوت الله قريبا والدعاء لله برفع الوباء”.

وحسب المتحدث فإن الأئمة كانوا ينتظرون بعد قرار الرفع التدريجي للعديد من النشاطات التجارية وعودة النقل الذي أقرته الحكومة أن يتم الاعلان عن فتح مساجد الجمهورية ولو بصفة تدريجية بعد غلق دام لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب تفشي وباء كورونا، بالمقابل أكد تقديرهم للدور الكبير الذي لعبته اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة الوباء خلال الفترة السابقة.

ودعا الأمين العام لتنسقية الوطنية للأئمة المصلين في حال تم اتخاذ قرار باعادة فتح المساجد في وقت لاحق للإلتزام بإجراءات الوقاية والتوصيات الصادرة عن وزارة الصحة خاصة ما تعلق بإجبارية ارتداء الكمامات واستعمال المطهرات الكحولية، مع ضرورة احترام مسافة الأمان والتباعد في الصفوف.

للإشارة فإن الحكومة أقرت اليوم مجموعة من الإجراءت الجديدة تقضي برفع الحجر كليا على 19 ولاية مع السماح بعودة معظم  النشاطات التجارية والخدمات وتقليص مدة الحجر في 29 ولاية أخرى من 8 ليلا إلى 5 صباحا.