حطم الهاتف الجديد القابل للطي، الذي عرضته مجموعة “هواوي” الصينية، أمس الأحد، الأسعار القياسية للهواتف الذكية.

حيث بلغ ثمن هذا الهاتف الجديد 2500 دولار، متجاوزًا بكثير أغلى هواتف “أبل” و”سامسونغ”، المنافسين الرئيسين للشركة الصينية.

وجاء هاتف “هواوي”، ردا على “سامسونغ” الأولى عالميًّا في مجال الهواتف الذكية، والتي كانت السباقة في طرح أنموذجها الخاص، من الهواتف القابلة للطي.

يعمل هاتف “هواوي” الجديد، بتقنية الجيل الخامس، ويحمل إسم “مايت اكس”.

وقال مسؤول شركة هواوي، “ريتشارد يو”، أن مهندسي الشركة، عملوا على الهاتف الجديد، لأكثر من ثلاث سنوات.

وقال “يو” بأن ”السعر مرتفع، لكننا نقوم بما في وسعنا لتخفيض التكلفة“.

ومن المفترض أن يتم طرح هذا الهاتف في السوق، في منتصف العام الجاري، حسب نفس المسؤول.

ويعلّق القطاع آمالًا كبيرة على الهواتف القابلة للطيّ، التي يرى فيها منتجات جديدة، من شأنها إنعاش السوق.

وأشار ريتشارد يو إلى أن مبيعات ”هواوي“ التي تخطتّ ”أبل“، لتحتل المرتبة الثانية في القطاع، بلغت أكثر من 200 مليون وحدة، في 2018، مقابل 150 مليونًا سنة 2017.