حسب مقال نشر على موقع جريدة الشروق اليومي , فقد سقفت الحكومة واردات تجهيزات و قطع CKD / SKD الموجهة لتركيب السيارات عند حدود 2 مليار دولار لعام 2020 , و التي تساوي نفس القيمة المحددة للعام الجاري 2019 , و هذا لتفادي تكرار سلبيات هذا العام حسب نفس المصدر .

حيث عرفت عملية إستيراد قطع SKD/CKD هذا العام تدفقا غير مسبوق , الأمر الذي أدى إلى حجز هاته على مستوى الموانئ، وتجميد الاستيراد بشكل نهائي شهر جويلية المنصرم , و هو القرار الذي خلق عجزا بالنسبة لهاته المصانع .

و يضيف نفس المصدر حديث زيرة الصناعة والمناجم جميلة تمازيرت عن مصانع التركيب حيث قالت إنه بعد هذه السنوات الطويلة لا تزال المصانع عاجزة عن تخفيض فاتورة الاستيراد في الجزائر وهو ما دفع الحكومة إلى اتخاذ قرارات رسمية هذه المرة من خلال تسقيف واردات CKD/SKD التي ستدخل السوق عند حدود 2 مليار دولار.

كما أكدت الوزيرة أن تراخيص إستيراد قطع تركيب السيارات سيتم منحنا للمصانع التي تراعي بنود دفتر الشروط , خاصة فيما يتعلق بنسبة الإدماج التي يتوجب أن تصل إلى 15% خلال الثلاث سنوات الأولى و 40% خلال خمسة سنوات من النشاط .

كما تحدثت وزيرة الصناعة و المناجم عن إستيراد السيارات المستعملة , أين ساندت قرار إستيراد السيارات الأقل من 3 سنوات عوضا عن 5 سنوات , مشيرة إلى أن الجزائر لا يجب أن تتحول إلى مزبلة السيارات القديمة حسبما اشار إليه نفس المقال .

و للتذكير, فقد قامت الحكومة هذا العام بتقسيم ميزانية 2 مليار دولار على مختلف مصانع التركيب , حددت الحصة التي لا يجب تجاوزها ل Renault Algerie Production بملغ قدره 660 سنويا , في حين حدد حصة شركة “Tahkout Manufacturing Company” بقيمة 360 مليون دولار , أما بالنسبة لمجمع Sovac الذي يقوم بتركيب العديد من العلامات التابعة ل Volksagen من Seat , Skoda , Audi فقد تحصل على حصة 600 مليون دولار . كما تحصلت شركة Gloviz و التي تقوم بتركيب سيارات Kia , على حصة تقدر ب 380 مليون دولار .

المصدر