أفادت مصادر موثوقة لـ(أخبار اليوم) أن مداخيل مهرجان جميلة العربي المقام بسطيف لم تتعد 220 مليون سنتيم خلال الطبعة الحالية في الوقت الذي فاقت فيه المصاريف الملايير.
وحسب متتبعين للشأن المحلي فقد عرف المهرجان عزوفا كبيرا للجمهور في ظل تدني المستوى وتراجع في التنظيم وهو ما يدعو للاستغراب والدهشة ويثير التساؤلات حول جدوى تنظيم هذا المهرجان الذي لم يعد يؤدي الرسالة التي أقيم من أجلها ولم يعد يثير اهتمام المواطن المحلي قبل ضيوف جميلة.
وتناولت وسائل إعلام محلية أخبارا عن بيع تذاكر السنة الماضية لدخول المهرجان وتحدثت عن خلافات بين المنظمين وتغيير مقر اقامة المراسلين الصحفيين الذين اصبحت تتم دعوتهم عن طريق الهاتف مما جعل التغطية الاعلامية للمهرجان لا ترقى لمستوى حدث عربي يحمل رسائل ثقافية وسياحية.