​قام رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة يوم امس بزيارة عمل و تفقد لمشروع جامع  الجزائر الذي يستعد لدخول مرحلة الأشغال النهائية.
وحضر رئيس الدولة عرض شريط فيديو حول الجوانب التقنية و تقدم الأشغال على مستوى هذا الجامع الذي سيكون الأكبر في إفريقيا و الثالث عالميا بعد المسجد الحرام بمكة المكرمة و المسجد النبوي بالمدينة المنورة.
وتبلغ نسبة تقدم الأشغال الكبرى في المشروع الذي وضع الرئيس بوتفليقة حجره الأساس قبل خمس سنوات 90 بالمائة فيما تم إتمام انجاز 33 طابقا لمنارة المسجد من أصل 43 طابقا المقرر انجازها.
أما بخصوص قاعة الصلاة فلم يتبق سوى وضع القبة الثانية بعدما تم الانتهاء من وضع القبة الأولى في أوت الفارط.
وسيتم في القريب العاجل إطلاق مناقصة وطنية ودولية لاختيار مكتب دراسات ذو سمعة عالمية يشرف على جميع العمليات المتعلقة بالشكل النهائي لهذا المعلم الحضاري لاسيما تلبيس الأرضيات والجدران والزخرفة  والنقش والتزيين والتوشيح والتهيئة الخارجية حسبما افاد به لوكالة الأنباء الجزائرية مسؤولون بوزارة السكن و العمران و المدينة.
وتم لهذا الغرض إعداد دفتر شروط دقيق يلتزم به مكتب الدراسات الذي سيظفر بالصفقة والذي سيختار على أساس خبرته في مشاريع بناء كبرى, يؤكد المصدر.
وفضلا عن المواصفات التقنية للأشغال, يتضمن دفتر الشروط كيفيات اختيار الخطاطين والحرفيين الذين ينفذون المشروع, حيث سيتم منح الأولوية لليد العاملة الجزائرية.
وينتظر أن يتم الانتهاء من الأشغال الكبرى بنهاية العام الجاري 2016 كما كان مخططا له, ليفتح المجال بعدها للشروع في الأشغال الخاصة بالشكل النهائي للجامع, وذلك في مطلع 2017.
وكانت لجنة مشتركة بين وزارتي الشؤون الدينية والسكن قامت بإعداد تفاصيل الشكل النهائي وما تحويه من مضامين قرآنية وأحاديث وحكم وأبيات شعر ورسوم وإشكال والتي تم اختيارها بعد دراسة متأنية لتمنح للجامع روحه وهويته المستمدة من الانتماء الحضاري للجزائر.
وقامت هذه اللجنة المنصبة في ماي 2015 برفع نتائج عملها في أكتوبر 2015 إلى رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة, الذي يتابع عن كثب تطور المشروع.
وتشكل هذه المضامين رسالة من الجزائر للعالم ترسم من خلالها ملامح هويتها الثقافية بمختلف أبعادها, كما ستشكل واجهة فنية تحكي عن مختلف الحضارات المتعاقبة في البلاد.
كما تم من جهة أخرى الاجتماع بمنتجي وموزعي الرخام في الجزائر مطلع 2016 قصد دراسة كيفيات توزيع مخطط الأعباء المتعلق بتموين مشروع جامع الجزائر بهذه المادة.
ويسعى القائمون على المشروع إلى الاعتماد على مواد البناء الوطنية بأقصى قدر ممكن وتجنب الاستيراد, تماشيا مع سياسة السلطات العمومية الرامية إلى دعم قدرات الإنتاج المحلية والحد من استنزاف احتياطي الصرف.
وبناء على ذلك تم ضبط احتياجات المشروع و إجراء فحص دقيق لقدرات كل متعامل وطني ومنح حصة من مخطط الأعباء لمؤسسات القطاع العام بشكل يغطي قدراتها الإنتاجية بشكل كامل.
ويتطلع القائمون على جامع الجزائر لأن يكون قطبا جذابا ذو بعد روحي وثقافي وعلمي يجمع بين الأصالة والمعاصرة لاسيما من خلال نمطه الهندسي المتميز, ليصبح صرحا حضاريا يؤرخ للجزائر المستقلة.
فكما قام الجزائريون بالتعليم لكل مرحلة من تاريخهم بجامع كبير يبرز حضارتهم وإنجازاتهم, فرض هذا المشروع نفسه ليكون شاهدا على الأشواط التي بلغتها التنمية في البلاد بعد عقود من الاستقلال.
كما سيكون الجامع بمثابة “صمام أمان فكري” يحصن الجزائريين من التطرف ويكرس قيم الاعتدال الوسطية في المجتمع الجزائري.
جامع الجزائر, مرجع تقني للمشاريع المستقبلية
وسيكون جامع الجزائر الذي يمتد على مساحة تقارب 75ر27 هكتارا قبالة حوض الجزائر, ثالث مسجد في العالم بعد المسجد الحرام بمكة والمسجد النبوي بالمدينة (المملكة السعودية).
وقام بتصميمه ائتلاف لمكاتب هندسة ألمانية “انغل وزيمرمان” و”كريبس وكيفر” حيث فاز التصميم الألماني في يناير 2008 بمسابقة دولية نظمت لهذا الغرض, شارك فيها حوالي 56 مكتب هندسة من مختلف أرجاء العالم.
وتشرف على أشغال المشروع الذي أطلق مطلع 2012 مؤسسة الإنشاءات الصينية العمومية “سي اي سي او سي” ومكتب الدراسات الفرنسي “إيجيس” الذي خلف ائتلاف المكاتب الألماني في أواخر 2015.
ويعد المشروع من الناحية الهندسية فضاء متكاملا متعدد الأبعاد حيث يتضمن قاعة صلاة تسع 120 ألف مصل وساحة خارجية ومنارة بطول  يقارب 270  مترا ومكتبة ومركز ثقافي ودار القرآن فضلا عن الحدائق وحظيرة السيارات ومباني الإدارة والحماية المدنية والأمن وفضاءات للتجارة والإطعام.
ويعتمد التصميم الهندسي على نمط تقليدي يتميز بحضور قوي للأعمدة (618 عمود) والتي تنفتح صعودا بطريقة تحاكي انفتاح الأزهار. وتم فعليا تثبيت معظم الأعمدة ولم يتبق منها سوى عدد بسيط. كما تم تثبيت هيكل القبة في انتظار تزيينها.     
وبين الطابقين الرابع والعشرين للمنارة الأطول في العالم سيتم فتح متحف للفنون والتاريخ الإسلامي مع مركز دراسات في تاريخ الجزائر.
ويمكن للزوار الانتقال بين مختلف طوابق المنارة بواسطة مصاعد بانورامية, كما يمكنهم التمتع في الطابق الأخير بمشهد علوي يطل على العاصمة من جانبين بفضل شرف مشاهدة مخصصة لذلك, بجوار مطعم فاخر لخدمة الزوار.
وفي جنوب هذا المعلم, يتواجد مركز ثقافي يشمل مكتبة ضخمة وقاعات عرض سينمائي وقاعة مؤتمرات يمكنها استقبال 1.500 مشارك.
أما دار القرآن, فستكون منشأة تؤكد الرسالة الحضارية للجامع وإشعاعها في العالم حيث ستتكفل بتكوين حوالي 300 طالب سنويا من الطور الثالث لما بعد التدرج من داخل وخارج الوطن لتعميق معارفهم في الشريعة والثقافة الإسلامية.
كما تم منح عناية خاصة للتهيئة الخارجية, حيث سيتم استغلال المساحات الخضراء الموجودة والتي ستنشأ أيضا لخلق جو من السكينة والراحة لزوار هذا الصرح الفريد من نوعه.
وفضلا عن بعده الديني والثقافي والسياحي فإن هذا المشروع سيكون بمثابة مرجع تقني تستفيد منه باقي المشاريع الكبرى في المستقبل حيث يتم فيه استخدام تقنيات بناء جديدة لأول مرة بالجزائر.
ويحتوي  الجامع في هذا السياق على حوالي 250 عازلا للزلازل مزروعا في أساساته العميقة, وهو ما سيسمح بمقاومة زلزال قوي يفوق 7 درجات على سلم ريشتر بفضل هذا النظام الذي تم تطويره في أكبر المخابر العالمية المختصة في هذا المجال.
ويشرف على المشروع الوكالة الوطنية لانجاز وتسيير جامع الجزائر التي تأسست في 2005, قبل أن يتم نقل الوصاية عليها في نوفمبر 2014 من قطاع الشؤون الدينية إلى قطاع السكن والعمران والمدينة.
ونوه جمال شرفي الخبير الدولي في العمارة والتعمير  لدى البنك الدولي والهيئات العلمية بالبعد الهندسي لمشروع المسجد الأعظم سيما أنه يضم سلسلة متاحف وعمارة راقية،ن مشيرا إلى المنارة تشكل ناطحة سحاب تعلو على سطح البحر بـ 266 متر على أن تعلوها منارة بحرية على قاعدة 20 متر .
بينما أكد الإطار بوزارة الشؤون الدينية  نورالدين محمدي فأكد على الأبعاد الحضارية الاسلامية الافريقية العربية المتوسطية في  عمارة المسجد الأعظم الذي سيكون قبلة للمسلمين في العالم  
هياكل جامع الجزائر   
تقدر المساحة الإجمالية للأملاك العقارية المستعملة لانجاز مشروع جامع الجزائر بـ 75ر27 هكتارا تقع في بلدية المحمدية (ولاية الجزائر).
        يشمل جامع الجزائر المنشآت الآتية:
    – قاعة الصلاة وهي مغطاة بمساحة 20.000 م2 مع فضاء مخصص للنساء إضافة إلى فضاء الامام الذي يتكون من:
        -قاعة استقبال للشخصيات
        -قاعة شرفية
        -مكتب الامام (المقصورة)
       -المحراب
       -المنبر
       – قبة تعلو قاعة الصلاة, يبلغ قطرها 50 م بينما يصل علوها 70 م.
  – الساحة الخارجية, وهي امتداد لقاعة الصلاة بمساحة 20.000 الف م2 ويضم إليها أيضا:
       -قاعات الوضوء المخصصة للرجال والنساء
       -قاعة المطالعة
      -قاعة متعددة الاستخدامات مع مداخل مستقلة
  -المنارة ويبلغ علوها  265 م بها 43 طابقا. وتتكون المنارة التي ستكون مفتوحة للزوار من :
        -فضاء استقبال يمكنه احتضان معارض وتظاهرات ثقافية اخرى
        -متحف للفنون والتاريخ الاسلامي يمتد على 15 طابقا
        -مركزا للابحاث في تاريخ الجزائر
        -شرفة مشاهدة تطل على حوض الجزائر ومحيطه
        -فضاءات للتجارة والاطعام
 -دار القرآن, وهي عبارة عن مدرسة عليا يمكنها استقبال حوالي 300 طالب ما بعد التدرج في مجالات العلوم الاسلامية والانسانية, وتتكون من:
        -قاعات تدريس
        -قاعة معلوماتية
        -قاعة محاضرات
        -غرف إيواء
        -ملحق للتسيير والادارة
-المركز الثقافي, والذي يمتد على مساحة 8.000 م2 ويشمل ما يلي:
        -رواق مخصص للمعارض
        -مكتبة
        -فضاء معلوماتية
        -قاعة عرض فيديو
        -قاعة عرض الافلام
        -قاعات محاضرات
        -ورشات فنية
        -قطب إعلام آلي
        -مقهى
        -مقر الادارة
-حظيرة السيارات, بسعة 4.000 إلى 6.000 سيارة
-المدخل ويشمل مساحات خضراء مهيأة على امتداد 2.000 م2
-حدائق مساحتها تقارب حوالي 1.000 م2
-مطاعم ومقاهي
-ورشات ومحلات مخصصة للحرف التقليدية
-المحطة التقنية
-مقر الادارة العامة
-سكنات وظيفية
-مركز المراقبة الخاص بالحماية المدنية
-البناية الخاصة بالأمن
-مسالك العبور.