أكد البلجيكي جورج ليكنز، مدرب منتخب الجزائر، أن الفريق “سيفعل المستحيل” للتتويج بلقب كأس أمم أفريقيا 2017، التي تنطلق السبت المقبل بالجابون.

وتستهل الجزائر، مشوارها في البطولة، الأحد المقبل بلقاء زيمبابوي، في المجموعة الثانية، كما تواجه تونس والسنغال، يومي 19، و23 كانون ثان/يناير الجاري.

وقال ليكنز، في مقابلة مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، اليوم الأربعاء: “منتخبنا بدأ يستعيد توازنه مقارنة بالبداية الصعبة في تصفيات كأس العالم”.

وأضاف “نعلم أن بطولة أفريقيا مختلفة تمامًا عن المنافسات الأخرى. ما أظنه أن منتخب الجزائر سيكون في مستواه خلال البطولة. سنفعل المستحيل كي نكون فخورين بمستوانا، ونفوز باللقب القاري”.

وتابع “ما أحلم به الآن هو الفوز في أول لقاء أمام زيمبابوي ، ثم الفوز على تونس. أظن أن هاتين المواجهتين هما الأهم في بداية مشوار المنتخب الجزائري هذا العام”.

وأوضح “مواجهة زيمبابوي، هي الأهم بالدور الأول. الكل يركز على مباراة تونس، ويتحدث أيضًا عن السنغال ، ونسوا التركيز على اللقاء الأول بمواجهة زيمبابوي، التي أعتبرها الأصعب”.

وأضاف “أعرف منتخب تونس جيدًا؛ لأنه دربته منذ وقت ليس ببعيد، وأعرف كل اللاعبين تقريبًا. إنه منتخب قوي ويقدم مستويات جيدة خلال الأشهر القليلة الماضية”.

وأشار إلى أن المنتخب السنغالي “يقدم كرة جميلة”، وهو الأقوى بالمجموعة، معترفًا بأنه يريد الفوز في المباراتين الأوليين، قبل ملاقاة “أسود التيرانجا”.

واستطرد يقول: “بصراحة، لا أرى أننا قادرون على الفوز أمام منتخب السنغال القوي. المواجهة ستكون غاية في الصعوبة، لهذا أريد ضمان التأهل مسبقًا”.

وشدد على ضرورة الدفاع بطريقة جماعية، وعدم منح الهدايا للمنافس، مع محاولة تسجيل الهدف الأول في المباريات.

وأكد أن المنتخبات الأفريقية، بشكل عام تبدأ المباريات بكل قوة ومن دون أية حسابات، لكن مستواها يتراجع فيما تبقى من وقت، وهذا ما يمنح الفرصة للعودة ومحاولة خلق الفارق في هذه الفترات.

وتابع: “بإمكاننا تقديم بطولة في المستوى. لدينا فريق شاب يملك إمكانيات كبيرة، وخليط بين اللاعبين المحترفين في الخارج وبعض اللاعبين الذين يلعبون بالدوري الجزائري”.

وأكد “إذا كان اللاعبون في مستواهم المعهود ومنحناهم الثقة اللازمة، يمكننا تحقيق نتائج طيبة؛ لأنني أريد من اللاعبين أن يقدموا 200 بالمائة من إمكانياتهم، كي نكون في المستوى خلال البطولة”.