دخلت العجلات المطاطية لمجمع “إيريس” في ولاية سطيف، السوق الأمريكية، بعد أن اكتسحت منتجاته السوق المحلية، وباشر تصديرها إلى أكثر من 10 دول عربية وإفريقية وأوروبية، بفضل جودتها وأسعارها المعقولة، أين تم، السبت، تصدير أول شحنة هامة باتجاه الولايات المتحدة الأمريكية، ويعتبر حسب أخصائيين في التصدير، بأن الدخول إلى السوق الأمريكية ليس بالأمر السهل، لأن أمريكا لا تقبل دخول أي سلعة لا تتوفر فيها المواصفات الدولية، وهو ما يدل على أن العجلات المطاطية لمجمع “إيريس” صنعت بأحدث التكنولوجيات، ويمكن أن تنافس أفضل الماركات العالمية، زيادة على هذا، أنه بالرغم من جودة هذه العجلات المطاطية المخصصة للمركبات السياحية والتجارية ونصف الثقيل، تقدم أسعارا معقولة وفي متناول كل الزبائن.

ونشير، أن مصنع إيريس للعجلات المطاطية المتواجد في ولاية سطيف، يعتبر المشروع الأول من نوعه بالجزائر وبالوطن العربي والثالث على المستوى الإفريقي بتصنيع العجلات المطاطية، بقدرة إنتاج تقدر في مرحلة أولية بـ2 مليون إطار عجلة من النوع السياحي، والتجاري ونصف الثقيل سنويا، لتتزايد هذه الوتيرة تدريجيا كي تبلغ 4.5 مليون في مرحلة ثانية، بينما ستتميز المرحلة الثالثة بتصنيع عجلات الوزن الثقيل وذلك بقدرة 400 ألف عجلة في السنة.

وفي هذا السياق، كان للرئيس عبد المجيد تبون، حديث عن مجمع ايريس لصناعة العجلات المطاطية خلال تنشطيه لتجمع شعبي في مدينة سطيف خلال الحملة الانتخابية، أين قال، بأن هذا المشروع يعتبر من أهم المشاريع التي تعول عليها الدولة الجزائرية، لتقليص فاتورة الاستيراد في هذا المجال التي كلفت خزينة الدولة كثيرا، لأن السوق الجزائرية تحتاج إلى 6 ملايين وحدة سنويا. ودائما في سياق التصدير، فإن منتجات إيريس من الأجهزة الإلكترونية، معروفة بجودتها العالية فضلا عن أسعارها المعقولة، وتتميز شاشات تلفزيونات “إيريس” بجودة الصورة، ويصدر المجمع منتجاته إلى العديد من البلدان على غرار تونس والمغرب والإمارات العربية، وهي المنتجات التي جعلت الكثير من رجال المال والأعمال في بعض الدول يتهافتون على استيرادها.