أعلن المدافع الدولي الجزائري كارل مجاني عن اعتزاله اللعب لمصلحة المنتخب الوطني، بعد 7 أعوام ارتدى فيها زيّ “محاربي الصحراء”.

وأخبر كارل مجاني المسؤول خير الدين زطشي رئيس الفاف بِالإعتزال الدولي، بعد مباراة المنتخب الوطني أمام المضيف الزامبي في الـ 2 من سبتمبر الماضي. كما أدلى به زطشي في مؤتمر صحفي عقده بِوهران مساء الثلاثاء الماضي. الذي أضاف أن مجاني قال له إنه يرغب في تسليم المشعل للجيل الجديد.

وثمّن خير الدين زطشي ما قدّمه كارل مجاني لـ “الخضر”، وقال إن هذا اللاعب يستحق كل الإشادة والتقدير.

وشارك كارل مجاني (32 سنة) مع المنتخب الوطني في 56 مباراة دولية منذ عام 2010، مُسجّلا 3 أهداف. وخلاها حضر فعاليات مونديالَي جنوب إفريقيا 2010 والبرازيل 2014، وكأس أمم إفريقيا 2013 ببلاد الراحل نيلسون مانديلا، ونسخة غينيا الإستوائية 2015. في حين كانت مواجهة “الخضر” للزائر الطوغولي بِتاريخ الـ 11 من جوان الماضي ضمن إطار تصفيات “كان” 2019، آخر لقاء يخوض غماره مع “محاربي الصحراء”، حيث دخل في الدقيقة الـ 81 بديلا للجناح سفيان فيغولي. عِلما أن مجاني حضر وقائع مقابلتَي زامبيا مطلع الشهر الحالي، لكنه تابعهما من دكّة البدلاء.

وصار مجاني في الآونة الأخيرة خارج الحسابات التكتيكية لِمدرّبي “الخضر”، في ظل وفرة البدائل، وجلب لاعبين شباب من طينة يوسف عطال. حتى أنه أُبعد من المشاركة في “كان” الغابون شهر جانفي الماضي.

وهكذا سيُكمل كارل مجاني مشواره الكروي على مستوى الأندية، حيث انضم مؤخّرا إلى فريق سيفاس سبور من القسم الأوّل التركي، وشارك معه أساسيا في آخر مقابلتَين بِرسم البطولة المحلية.

للإشارة، فإن كارل مجاني أبصر النور عام 1985 بمدينة ليون الفرنسي، من أب جزائري مهاجر وأمّ فرنسية.