أعلن متعامل سياحي فرنسي كبير، اليوم الإثنين، عن عودته إلى الجزائر، بعد ثماني سنوات من توقيف نشاطاته الخاصة بالترويج للوجهة السياحية بالجنوب الجزائري.

و يقترح نوماد ادفانتشر (Nomade Adventure)، وهو منظم رحلات متخصص في المشي لمسافات طويلة، ابتداء من شهر جانفي القادم، ستة أسفار إلى الجنوب الجزائري، عبر إليزي و تمنراست و كذا أدرار.

وجاء في الموقع الإلكتروني الرسمي لنوماد ادفانتشر ما يلي “اذهبوا في رحلة إلى الجزائر، أحد أروع البلدان في العالم و شمال إفريقيا. اكتشفوا إرث ثقافي عريق يعود لآلاف السنين و يحوي مناظر طبيعية صحراوية من بين الأنقى والمذهلة في العالم”.

ويكمن العرض الأول لهذا المتعامل السياحي، في المشي في جبال أتاكور والهقار سيتبع بمشي بالمنطقة في قلب الهقار وأسكرام مع صعود إلى جبل تاهات (2.908 متر) و صعود أسكرام نحو ارميتاج ملجأ شارل دي فوكو.

كما يقترح نوماد أدفانتشر جولة مشي على الأقدام وبواسطة امتطاء الجمل بين تيممون والكثبان الرملية والعرق الغربي الكبير، علاوة على مسار أخر عبر قصور قورارة والتي ستقود مسافريها إلى محيط من كثبان رملية لأجل التخييم حول نار، تحت سماء من بين السموات الأكثر ملأ بالنجوم. ” من تدرارت إلى ايسنديلان ومن أهنات إلى الايميدير، رحلة في الجزائر ستمنحكم مناظر خلابة و صحراوية شبه ما فوق الخيال، تتخللها مغيبات شمس ساحرة” بحسب ما جاء في الموقع الإلكتروني للمتعامل السياحي الذي يقترح اكتشاف ” الأسرار المكنونة” لأهنات و ناج بصحبة قوافل إبل.

وقد سجل نوماد أدفانتشر سنة 2017، والذي يبرمج نحو مائة قبلة سياحية، رقم أعمال يزيد عن 21 مليون أورو.