بعد هزيمة المنتخب الجزائري وديا امام نظيره الإيراني بهدفين لهدف، تعالت أصوات أنصار المنتخب الجزائري عبر مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة برحيل الناخب الوطني رابح ماجر من العارضة الفنية للخضر، بعد أن أتبث فشله الذريع في أول اختبار حقيقي للمنتخب الجزائري خلال مباراة إيران الودية.

وقد أجمع أنصار الخضر أن ماجر فشل تكتيكيا خلال المباراة وظهر أشباله بدون روح، ولا خطة ولا تمريرات دقيقة، بالإضافة إلى التغييرات العشوائية خلال المباراة، وتحسر الأنصار الجزائريون على أيام حليلوزيتش لما كانت الجزائر تقدم كرة جميلة وتمتع في لعبها، كما طالب الأنصار عبر مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة إقالة ماجر لأنه لم يأتي بالإضافة لزملاء رياض محرز.