عيّن رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خير الدين زطشي، نجم «الخضر» الأسبق رابح ماجر، مستشارا تقنيا له في «الفاف»، حيث خلص الاجتماع الذي جرى بين الرجلين، إلى تعيين لاعب «بورتو» البرتغالي سابقا كذلك، في منصب سفير للاتحادية الجزائرية لدى الهيئات الدولية.  وبهذا يكون زطشي قد أعاد الاعتبار إلى مدرب المنتخب الوطني الأسبق، الذي عانى التهميش في عهد رئيس الاتحادية السابق، محمد روراوة، أين كان التيار لا يمرّ بينهما.  هذا ومن المنتظر أن يستغل صاحب «الكعب الذهبي» والعربي الوحيد الفائز برابطة أبطال أوروبا شهرته دوليا لخدمة الكرة الجزائرية.