أكد عبد الحفيظ كورتال، هيئة الدفاع عن المدير العام لمجمع النهار، أنيس رحماني، أنه سيتم استئناف أمر إيداعه بالمحكمة.

وصرح لـ “النهار”، ، أنه رافق المدير العام للمجمع، خلال التحقيق معه، حيث ظهرا قويا وتحدث كصحفي متمرس.

وأضاف “أنيس رحماني عانى ويلات الارهاب في التسعينيات، له من الخبرة ما يكفي للوقوف في وجه الصعوبات وخصومه يريدون أن يروه ضعيفا”.

وأكد “تم استقباله من طرف قاضي تحقيق محكمة بئر مراد رايس والتي كانت امرأة، حيث عاملته بطريقة جد محترمة”.

وتفاجأ المحامي كورتل من إدخال المدير العام لمجمع النهار، أنيس رحماني، من الباب الأمامي لمحكمة بئر مراد رايس، رغم أنه من العادة إدخال الأشخاص الذين يجري التحقيق معهم من الباب الخلفي.

وأضاف “عملت كثيرا بمحكمة بئر مراد رايس، حيث يتم إدخال الأشخاص الذين يجري التحقيق معهم عبر الباب الخلفي، لأنه اكثر أمانا وسرية”.

وقال “تفاجأت على غير العادة تم ادخاله من الباب الرئيس، امام عامة الناس “.

كما أعاب المحامي كورتل ما قامت به بعض القنوات التي تعمدت نشر معلومات مغلوطة على الزميل أنيس رحماني، هدفها تضليل الرأي العام.

وقال في هذا الشأن “أمر الايداع كان على الثالثة صباحا، وبعض القنوات نشرت المعلومة على الساعة الواحدة صباحا، ونحن كنا لا نزال قيد التحقيق”

وأضاف “هناك قنوات قالت أنه تم إرساله الى سجن الحراش واخرى الى سجن القليعة، حتى معلوماتهم كانت مغلوطة ومتضاربة”.

وأفاد كورتل أن هناك العديد من القنوات تريد تقليد النهار تقليد أعمى في البرامج و الأخبار الحصرية وحتى في التقديم.

وزاد “لما قام أنيس رحماني بتأسيس النهار، لم تكن هناك أي قناة خاصة في الساحة الاعلامية الجزائرية، وما قام به هؤلاء تقليد أعمى لـ “النهار”.

وأكد المحامي كورتل تلقيه العديد من الاتصالات من المحامين للانضمام الى هيئة الدفاع عن انيس رحماني.