أصدرت محكمة الجنايات الابتدائية لدى مجلس قضاء ولاية جيجل، الحكم بالسجن النافذ لمدة 15 سنة، في حق المتهمين “ز.ر”، “ي.ك” و”ف.ع” في عدة قضايا متمثلة في جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، جنحة تدنيس جثة، وجنحة الممارسة العلنية لفعل الشذوذ الجنسي، جنحة طمس معالم الجريمة، والسجن 10 سنوات للمتهم الرابع (إ.ع) لمشاراكته في القضايا نفسه. وتترواح أعمارهم بين 25 و47 سنة.

تعود وقائع القضية حسب قرار الإحالة، إلى شهر جانفي من السنة الجارية، بعدما وردت معلومات إلى رجال الأمن الوطني التابعين للأمن الحضري الثالث وسط مدينة جيجل، مفادها وجود أحد الأشخاص مصابا مرميا على الأرض، بالقرب من شارع بوراوي الطاهر، حيث تبين أنها جثة المدعو (ب.ي). وفتح تحقيق في القضية من طرف عناصر الأمن، التي استعانت ببعض الفيديوهات المسجلة عبر كاميرات المراقبة الخاصة بأحد  البنوك الكائن مقره بموقع الجريمة، وأظهرت التسجيلات بعض التفاصيل التي كشفت الجريمة.

يذكر أن الضحية قد توفي بعد تعرضه للضرب، قبل إسقاطه على الصخور التي تسببت له في جروح خطيرة على مستوى مؤخرة الرأس، أحدثت له نزيفا داخليا، وتبين هذا بعد  تصريحات الشهود والمتهمين. وتم تأجيل قضية المتهم (ع.ر) في جناية الفعل المخل بالحياء المرتكب من أحد الأصول على قاصر لم يبلغ 16 سنة، إلى آخر دورة.