تداول ناشطون على  مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صادم يظهر تعرضّ طفل من اللاجئين الأفارقة بالجزائر إلى العنف على يد أحد الأشخاص في محطة للحافلات، في صورة تتنافى مع القيم الإنسانية ومع ثقافة المجتمع الجزائري المسلم.

ويظهر من خلال الفيديو التي تمّ تداوله على نطاق واسع عبر صفحات التواصل الاجتماعي كيف قام شخص كان يهمّ بركوب حافلة لنقل المسافرين بصفع الطفل بعنف إلى درجة سقوطه أرضا ، فيما اكتفى المتواجدون بالمكان بالضحك والتصوير ، وهو ما استنكره المتابعون بشدّة في تعليقاتهم على المقطع ، حيث أجمع مشاهدو الفيديو على ضرورة محاسبة الفاعل بصرامة .

وفي أول ردّ للسلطات الرسمية على الحادثة ، أصدرت ولاية عنابة بيانا رسميا كشفت من خلاله عن تحريك دعوى قضائية عبر إيداع شكوى ضد الفاعل ( مجهول ) لدى السلطات القضائية من أجل متابعة مرتكب “هذه الأفعال المدانة و غير المقبولة “.

وأضاف بيان الولاية أن السلطات العمومية تعلم الرأي العام بأن أي مساس بالسلامة النفسية والجسدية لأي شخص بغض النظر عن جنسيته أو عرقه سيكون محلّ متابعة جزائية صارمة وفقا لقوانين الجمهورية.