ما بين اكتشاف عضو جديد في جسم الإنسان، وإضافة (ثانية) جديدة للتوقيت العالمي عند نهاية العام الماضي، وعودة شبح إنفلونزا الطيور القاتلة من جديد، إليكم قائمة بأهم وأحدث الأخبار العلمية والتكنولوجية، التي شهدها العالم هذا الأسبوع.

1- اكتشاف عضو جديد في جسم الإنسان

d4b5bab0-ae18-49bb-9763-85900d8ec7a8-original-14

فيما يُعدُّ أهم اكتشاف فسيولوجي منذ فترة طويلة، أعلن الجراح جي كلفين كوفي، البروفيسور بجامعة ليمريك الأيرلندية، اكتشاف عضو جديد بجسم الإنسان هو المساريقا.
والمساريقا كانت معروفة للعلماء سابقًا على أنها مجموعة كبيرة من الأغشية البروتينية التي تحيط بالأمعاء وتربطها بالمعدة والقولون، وكان يُعتقد أن كل جزء منها منفصل عن الآخر إلى أن اكتشف أنها عضو واحد يتكون من بنية واحدة، وهو ما يغير نظرتنا إلى المساريقا ودورها في أمراض الجهاز الهضمي.
وقد أضاف كتاب غراي للتشريح هذا العضو إلى قائمته. الجدير بالذكر أن عدد أعضاء جسم الإنسان قبل هذا الاكتشاف كان 78 عضوًا، وبالاكتشاف الجديد يصبح 79.
ويتبقى الآن بعد نشر الاكتشاف في دورية لانست لأمراض الجهاز الهضمي والكبد، أن يتم معرفة الوظيفة الفسيولوجية للعضو الجديد، ودوره في اكتشاف ونقل الأمراض داخل الجهاز الهضمي.

2- الكشف عن أول إنسان آلي في العالم يقوده إنسان حي من داخله

d4b5bab0-ae18-49bb-9763-85900d8ec7a8-original-15

أخيرًا وبعد حلم لازمه سنواتٍ منذ صغره، تمكن رئيس شركة كورية متخصصة في صناعة وتصميم الروبوتات، من صنع أول إنسان آلي يقوده إنسان بداخله يمشي على قدمين.
الروبوت الجديد، الذي يشبه إلى حد كبير الروبوت المستخدم في فيلم الخيال العلمي الشهير(Avatar) ، يتكون من ذراعين وجسم وقدمين، ويقوده إنسان بداخله يحركه كما يشاء، وسيتم استخدامه للوصول إلى الأماكن التي يصعب على الإنسان العادي الدخول فيها بدون حماية.
يبلغ طول الروبوت الجديد 32 قدمًا، واستغرق بناؤه عامين، ويُتوقع أن يتم طرحه قريبًا في الأسواق بمبلغ يصل إلى ثمانية ملايين دولار.

3- شبح إنفلونزا الطيور يطل على العالم من جديد

شهد هذا الأسبوع عودة الإصابات البشرية بمرض إنفلونزا الطيور على نطاق واسع، وفي مناطق مختلفة من العالم.
ففي الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت السلطات في مدينة نيويورك عن اكتشاف أول حالة لإنفلونزا الطيور في المدينة، انتقلت من قطة إلى أحد المواطنين بُعيد الكشف عن إصابة 45 قطة بالمرض في مانهاتن.
وفي هونغ كونغ كانت الأمور أكثر سوءًا، إذ أُعلن عن أول حالة وفاة لمواطن بسبب الإصابة بفيروس إنفلونزا الطيور، وذلك عقب إعلان الصين عن إصابة سبعة من مواطنيها بنفس المرض، توفي منهم اثنان.
تلك الحالات المتعددة من الإصابة بالفيروس دفعت السلطات في الصين وكوريا واليابان وهونغ كونغ وبلغاريا، لإعدام المئات من الطيور في خطوة تهدف للحد من تفشي المرض الذي ينشط كثيرًا في فصل الشتاء.

4- إضافة ثانية جديدة للتوقيت العالمي

d4b5bab0-ae18-49bb-9763-85900d8ec7a8-original-16

مع نهاية يوم السبت الماضي وعند الساعة 11.59.60 مساءً، تمت إضافة ثانية أخرى إلى التوقيت العالمي، فيما عاد يُعرف بالثانية الكبيسة.

ما هي الثانية الكبيسة؟

يستخدم البشر في قياس الوقت وسيلتين أولهما التوقيت العالمي، الذي يعتمد على دوران الأرض، والأخرى طريقة أكثر دقة وهي الساعات الذرية بالغة الكفاءة، والتي تصل كفاءتها إلى حد أنها لا تنحرف إلا ثانية واحدة كل 300 مليون سنة.
وينبغي أن يظل فارق التوقيت بين العالمي والذري بحد أقصى تسعة أعشار من الثانية، وأي فارق أكثر من ذلك يتم على أساسه إضافة ثانية إلى التوقيت العالمي.

العام الماضي اكتشف العلماء أن تلك الحركة قد تباطأت لتستغرق 24.00.00.01، أي أن جزءًا من الثانية قد أضيف لدورة الأرض، وهو ما حدا بعلماء الفلك لإضافة ثانية أخرى قبل نهاية العام الماضي للحفاظ على دقة التوقيت العالمي.
ليست هذه هي المرة الأولى التي يُضاف فيها ثانية كبيسة إلى التوقيت، فقد تم هذا الأمر 27 مرة قبل ذلك.

5- أمازون تخطط لبناء بيوت في الجو لتسليم البضائع

d4b5bab0-ae18-49bb-9763-85900d8ec7a8-original-17

في خطوة ثورية في عالم النقل والطيران أعلنت عملاق التسوق الإلكتروني أمازون، عن عزمها البدء في مشروع ضخم تهدف من خلاله إلى وضع بيوت في الجو تكون محطات لتسليم البضائع من مكان إلى آخر ومن بلد إلى بلاد أخرى.
ستتم هذه الخطوة من خلال مناطيد عملاقة توضع في الجو، ويتم تزويدها بالمؤن من خلال طائرات بدون طيار، وهو ما سيكلف الشركة طاقة وأموالًا أقل، بالنظر إلى تكلفة الطيران والعبور من بلد إلى أخرى كي تخزن أو توصل البضائع.
«المراكز المحمولة جوًا لتلبية الطلبات»، هو الاسم الذي أطلقته أمازون على بيوتها في الجو والتي ستحلق على ارتفاع 13700 متر من سطح الأرض.

6- بيوت من الجليد في انتظار البشر على المريخ

d4b5bab0-ae18-49bb-9763-85900d8ec7a8-original-18

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا هذا الأسبوع عن عزمها البدء في بناء بيوت من الجليد على سطح المريخ، كي تكون جاهزة لاستقبال البشر في رحلة اللا عودة إلى المريخ عام 2030، والتي ستضم لأول مرة بشرًا يهبطون على سطح الكوكب الأحمر.
الميزة التي تستهدفها ناسا من بناء بيوت من الجليد هو أن الجليد متوافر بكثرة تحت سطح المريخ، إضافة إلى أنه قادر على حماية البشر ورواد الفضاء من الإشعاعات الضارة والغازات الكونية التي من المحتمل أن تواجههم عند الهبوط على سطح الكوكب.
بالطبع فإن الأمر سيجابه بكثير من التحديات مثل شكل المنزل ومدى تحمله وإمكانية إدخال المعدات والبشر إليه، إلا أن الوقت الطويل نسبيًا المنتظر حتى إتمام الرحلة سيتيح للعلماء في ناسا إجراء المزيد من التجارب على تلك الفكرة التي وُصفت بالعبقرية من قِبل كثير من الخبراء.