أعلن عن التحضير لقانون جديد يضبط حركتها في الطرقات، رئيس قسم أمن الطرقات في قيادة الدرك لـالنهار:

انجاز محطات لقياس الوزن قرب مراكز الدفع الخاصة بالطريق السيار

كشف رئيس قسم أمن الطرقات بقيادة الدرك الوطني، العقيد قماط مولود، أنه سيتم إدراج قانون جديد ينظم حركة المرور شاحنات الوزن الثقيل، مؤكدا أنه سيتم تطبيق العقوبات على حسب الوزن الذي تحمله الشاحنة.

وقال، قماط مولود، ردا على سؤال النهار خلال ندوة صحافية عقدها بمقر قيادة الدرك الوطني، إن الإجراءات المتخذة للتقليص من حوادث المرور والتكثيف من استحدام الوسائل التقنية كالردارات الثابتة والمحمولة واستعمال أجهزة الكشف عن نسبة الكحول وأجهزة تحليل اللعاب للكشف عن تناول المخدرات واستعمال المركبات والدراجات النارية المموهة لمجابهة مخلفات قانون المرور خاصة المناورات الخطيرة.

وأضاف، العقيد قماط مولود، أنه خلال السبعة أشهر الأولى من ستة 2018، تم تسجيل 5 آلاف و76 حادث خلّف ألفا و512 قتيل و8 آلاف 852 جريح، مشيرا إلى أن الأسباب تعلقت بالسائقين بنسبة 4 آلاف و326 والمتعلقة بالراجلين 371 والمتعلقة بحالة المركبات 233 وأسباب متعلقة بالطرقات والمحيط.

وقال العقيد إنه بعد الانتهاء من أشغال إنجاز مراكز الدفع بالطريق السيار شرق غرب، نهاية السنة، سيتم إنجاز معها محطات الوزن التابعة لوحدات الدرك الوطني التي تقوم بمعاينة الشاحنات وتطبيق عليهم القانون.

مشيرا إلى أنه على غرار حجز الشاحنات بالحضيرة مهما كانت المخالفة، سيتم تطبيق قوانين أخرى جديدة، على غرار فرض غرامات جزافية وسحب النقاط الذي يكون حسب الوزن الذي تحمله الشاحنة.

كما أضاف، قماط مولود، أن الأسباب الحقيقة لحوادث المرور المسجلة من شهر جانفي إلى جويلية، تعود إلى تسجيل السرعة المفرطة ألف و905 والتجاوز الخطير 586، عدم مبالاة المارة 371، السير على اليسار 330 التغيير الهام للاتجاه من دون تنبيه 309، عدم احترام مسافة الأمان 305، المناورة الخطيرة 290 وعدم احترام إشارت المرور 263.

كما أضاف ذات المتحدث أن تصنيف سائقي مركبات نقل المسافرين والبضائع بنسبة قدرت بـ 35.65 من المئة من إجمالي القتلى خلال الأشهر السبعة الأولى من سنة 2018.

أما فئة السائقين الشباب أقل من 40 سنة فتورطوا في 63.26 من المئة من المجموع الحوادث خلال الأشهر السبعة الأولى من السنة الجارية.