انفجر بيت فريق نيس الفرنسي الذي يضم في صفوفه ثلاثي الخضر في الساعات الآخيرة على وقع فضيحة مدوية.
حيث رفض المهاجم الدنماركي الجديد “كاسبر دولبيرغ” التدرب مجددا مع زملائه بعد تعرضه للسرقة في غرف تغيير الملابس الخاص بمركز تدريبات نيس.

وسُرقت ساعة يدوية قيمتها 70 ألف أورو من الخزينة الخاصة بدولبيرغ ماجعل الآخير يرفض العودة للتدريبات إلى غاية استرجاع ساعته.

وتأتي هذه الفضيحة بعد أسابيع من انضمام الثنائي “هشام بوداوي” وادم أوناس” لفريق نيس الفرنسي.