أكد سفير جمهورية الصين الشعبية، لي ليان، خلال نزوله ضيفا في فوروم يومية “الشعب”، تزامنا والاحتفاء بالذكرى السبعين لتأسيس الصين الشعبية، أن التعاون الطبي والصحي  يعتبر جزءا مهما في التعاون الودي بين البلدين، حيث وقّعت خلال ماي الماضي، حكومتا الصين والجزائر البرتوكول الجديد لإرسال الفريق الطبي الصيني إلى الجزائر، ويعمل 81 طبيبا من الفريق الطبي الصيني الجديد في 8 ولايات مختلفة بالجزائر حاليا، كما يتعزز التعاون “الصيني ـ الجزائري” في مجال التربية والتعليم خلال السنوات الأخيرة، حيث يسافر مئات من الجامعيين الجزائريين إلى الصين للدراسة كل عام، كما يدرس عشرات الطلبة الصينيين في الجزائر.

وعمل الجانبان على توسيع وتعميق التعاون في مجلات التكوين المهني والتدريب التكميلي للمدة القصيرة وغيرها، مما دفع إلى التواصل والتبادل الإنساني والثقافي حتى يرسم الصفحات الجديدة للصداقة “الصينية ـ الجزائرية”.

وفي السياق ذاته، تحدث السفير في الشق الاقتصادي، عن إجمالي الناتج الاقتصادي الصيني، الذي ارتفع من30 مليار دولار أمريكي في فترة بداية تأسيس البلاد، إلى حوالي 13.7 تريليون دولار أمريكي في العام الماضي، وإنه يمثل حوالي 16 بالمائة من إجمالي الناتج الاقتصادي العالمي، ويحتل المرتبة الثانية في العالم.

وقد أصبحت الصين أكبر دولة في مجال التصنيع، وتتصدر العالم في إنتاج أكثر من 200 نوع من المنتجات الصناعية، حيث بلغ إجمالي الواردات والصادرات الصيني 4.6 تريليون دولار أمريكي في العام الماضي، ويحتل المرتبة الأولى في العالم لمدة عامين متتاليين، وجذبت الصين الاستثمارات الأجنبية غير المالية  بقيمة 135 مليار دولار أمريكي، وأصبحت ثاني أكبر دولة يدخلها رأس المال الأجنبي في العامين المتتالين.