وفقا لتعليمة أصدرتها المديرية للوظيف العمومي تشمل الامتحانات والفحوص المهنية

 التعليمة تهدف إلى استغلال المناصب المالية الشاغرة التي تم فتحها لحساب 2017

حددت المديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري الآجال القصوى لفتح عمليات التوظيف بعنوان السنة المالية 2017، يوم 20 ديسمبر آخر أجل لإيداع المقررات المتضمنة لفتح المسابقات والامتحانات أو الفحوص المهنية لاستغلال المناصب المالية الشاغرة أو المناصب المحررة لسنة 2017.

وحسب التعليمة التي تحوز النهار على نسخة منها وجهتها لمديري المجالس التنفيذية ومديري المؤسسات ذات الطابع الإداري من أجل وضع الترتيبات الخاصة بكل مؤسسة من أجل استغلال المناصب الشاغرة، مشيرة إلى أن الآجال القصوى لفتح عمليات التوظيف بعنوان السنة المالية 2017 تم تحديدها يوم 20 ديسمبر الجاري.

كما أمرت المصالح المركزية بالمديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري جميع المؤسسات الإدارية باستغلال جميع القرارات والمقررات لفتح المسابقات والامتحانات أو الفحوص المهنية لاستغلال المناصب الشاغرة أو المناصب المحررة بعنوان ستة 2017.

للتذكير، فقد وظفت وزارة التربية الوطنية منذ بداية سنة 2017، ما يزيد عن 5565 أستاذ من خريجي المدارس العليا للأساتذة في مختلف التخصصات في الطورين المتوسط والثانوي، خلال مسابقة التوظيف لشهر ماي الماضي، وضمن استغلال القوائم الاحتياطية وفقا لاحتياجات القطاع حسب كل تخصص وكل مؤسسة. كما استحدثت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، مسابقة الكفاءة المهنية تخص الرتب الآيلة للزوال والمصنفة في صنف 7، على غرار المعلمين غير الحاملين لشهادتي البكالوريا والليسانس لإعادة تصنيفهم في الرتبة 10، وذلك عن طريق عن تنظيم امتحان شهادة الكفاءة المهنية للالتحاق برتبة معلم مدرسة ابتدائية وتنظيم دورة جديدة للامتحانات المهنية الخاصة بالترقية في رتب أستاذ التعليم الثانوي ومساعد رئيسي للتربية ومساعد رئيسي للمصالح الاقتصادية ومستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني.