أطلقت فايسبوك يوم الإثنين تطبيق (ماسنجر كيدز) الذي سيمكن أكبر شركة للتواصل الاجتماعي في العالم من التوسع في سوق غير مستغلة حتى الآن للأطفال تحت سن 13 عاما بينما تمكن الآباء من التحكم الكامل فيما يراه أطفالهم.

وتشترط فايسبوك عادة أن يكون عمر مستخدمي موقعها للتواصل الاجتماعي 13 عاما على الأقل. لكن التطبيق الجديد يعطي فايسبوك فرصة لاجتذاب الأطفال الأصغر سنا في وقت تواجه فيه منافسة على سوق المراهقين من منصات تواصل اجتماعي أخرى مثل سناب تشات.

وتوجد بالفعل حفنة من التطبيقات الأخرى التي يمكن للأطفال استخدامها بموافقة من آبائهم، كما أنهم يستطيعون التواصل فيما بينهم عبر الرسائل النصية على هواتفهم المحمولة.

وقالت فايسبوك إن الأبحاث أظهرت أن الأطفال الأصغر سنا يستخدمون التكنولوجيا بالفعل وبشكل دوري لكن من خلال تطبيقات مخصصة للمراهقين والبالغين مما يثير قلق الآباء من تواصل أطفالهم مع غرباء.

وفي ذات الوقت يوافق الآباء على السماح لأطفالهم الذين تتراوح أعمارهم بين السادسة والثانية عشرة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي طالما كانت هناك وسيلة للرقابة الصارمة عليهم. ويتطلب استخدام تطبيق (ماسنجر كيدز) أن ينشئ الآباء الحساب لأطفالهم ويوافقوا على من سيكونون على اتصال بهم.

ويمكن إدارة التطبيق بعد تنزيله على أجهزة الأطفال من خلال حساب الآباء على فايسبوك. وسيتمكن الأطفال من استخدام مكالمات الفيديو وإرسال صور ومقاطع فيديو ورسائل نصية إلى أصدقاء وافق عليهم آباؤهم.

ولكن المتحدثة باسم فايسبوك لورن سفينسون قالت إن التطبيق متاح الآن في الولايات المتحدة فقط من خلال استخدام أنظمة تشغيل (آي.أو.إس) أو أبل فقط.