من المتوقع دخول الاتحاد الجزائري لكرة القدم باب المفاوضات من جديد مع ماكسيم لوبيز (19 سنة)، نجم أولمبيك مارسيليا الفرنسي، على أمل إقناعه بالدفاع على ألوان “الخضر”.

وكانت مواقع جزائرية عديدة مختصة في متابعة النجوم المحترفة أكدت حدوث تغير في موقف عائلة اللاعب حيث أصبحت ترحب بفكرة تمثيل ابنها ل”محاربي الصحراء”، في ظل اقتناعها بصعوبة الحصول على فرصة مع منتخب فرنسا، المدجج بالنجوم.

يذكر أن محمد روراوة، الرئيس السابق للاتحاد الجزائري لكرة القدم، سبق له أن أبدى اهتماما كبيرا بلاعب خط الوسط الشاب، عكس الرئيس الحالي خير الدين زطشي، الذي تجاهله تماما، مفضلا منح الفرصة للاعبين المحليين، وبصفة خاصة أولئك المنتمين لأكاديميته (أتلتيك بارادو).

ويعتبر ماكسيم لوبيز من أبرز المواهب الصاعدة في سماء كرة القدم الفرنسية حيث شبهه جيرار جيلي المدرب السابق لمنتخب مصر بـ”أندريس إنييستا”، نجم برشلونة الإسباني، نظرا لقدرته الفائقة على الاحتفاظ بالكرة والقيام باختراقات من عمق الملعب.

ومنذ التحاقه بالفريق الأول لنادي الجنوب الفرنسي في سنة 2015، شارك لاعب منتخب فرنسا للشباب في 39 مباراة سجل خلالها 3 أهداف وصنع 11 هدفا آخرا.

وتجد الإشارة إلى أن القيمة التسويقية لهذا اللاعب تبلغ وفقا لـ”ترانسفير ماركت”، الموقع المختص في تحديد أسعار اللاعبين، مبلغ 4.5 مليون يورو، بزيادة 4.350 مليون يورو عن قيمته في نفس الفترة من السنة الفارطة.