كشف وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار أنه سيتم تسليم عدد كبير من السكنات من مختلف الصيغ وكذا الإعانات الموجهة للسكن وذلك في الفاتح من نوفمبر المقبل المصادف  للذكرى الـ 64 لاندلاع الثورة التحريرية .

وأوضح طمار في تصريح نقلته وكالة الانباء الجزائرية، على هامش جلسة عمل جمعته بمدراء السكن لـ 48 ولاية، في اطار اللقاءات الدورية للتقييم أداء القطاع، أن الجهود متواصلة من اجل دفع وتيرة الانجاز لتسليم السكنات في الآجال المحددة مشيرا انه سيتم توزيع السكنات في الفاتح نوفمبر القادم بمناسبة ذكرى اندلاع الثورة التحريرية .

وشدد الوزير على ضرورة تنسيق العمل مع مدراء القطاع عبر مختلف الولايات من أجل ضمان المتابعة الدورية والتطرق لمختلف العراقيل التي من شانها تأخير تسليم  مشاريع السكن بمختلف صيغه.

وتطرق طمار خلال هذا اللقاء إلى عدة صيغ سكنية أبرزها  السكن الريفي، مبديا الحرص الذي يوليه قطاعه في متابعة هذا النمط وتنسيق العمل بين كل المتدخلين فيه فضلا عن صيغة السكن المدعم الذي تم اعادة بعثه ويتطلب متابعة منتظمة من طرف مدراء السكن الولائيين كون مشاريعه توكل لمرقيين عقاريين عموميين وخواص.

فضلا عن ذلك ، تحدث الوزير عن التحضير للانطلاق في برنامج عدل الذي تم تسجيله بعنوان سنة 2019 والذي يتضمن انجاز 90 الف وحدة سكنية، كما أبرز ضرورة الاسراع في وتيرة  الانجاز في ورشات السكن الايجاري.