يعتقد البعض أن سبب تسمية يوفنتوس بلقب “السيدة العجوز” يعود لتاريخ وعراقة هذا النادي، لكن هذه ليست الحقيقة على الإطلاق، فلا علاقة لهذا اللقب بتاريخ تأسيس النادي كونه هناك أندية إيطالية أخرى تأسست قبل يوفنتوس ولم يتم إطلاق هذا اللقب عليها.

إذاً ما سر هذه التسمية ؟

هناك روايتان لهذه القصة، الأولى والتي تبدو أكثر منطقية هي أن المسمى جاء من شقين ولم يطلق دفعة واحدة، الشق الأول وهو “السيدة” يعود إلى أن يوفنتوس كان يحظى بشعبية جماهيرية من جميع مدن إيطاليا، فالأمر لم يقتصر على مدينة تورينو فقط، فكان هناك مشجعين يأتون لمؤازرة الفريق من نابولي وباليرمو، لذلك هو يلقب أيضاً بـ “صديقة إيطاليا”، ومن هنا جاء لقب السيدة.

أما بالنسبة لكلمة “العجوز” فهي تتناقض مع معنى كلمة يوفنتوس باللاتينية وهي “الشباب”، وبما أن معدل أعمار لاعبي يوفنتوس كان مرتفع جداً في الثلاثينيات بما لا يتناسب مع هذه التسمية أطلق عليه لقب العجوز.

وهناك رواية ثانية تؤكد أن سبب التسمية يعود إلى السيدة “ايلينا” التي كانت تسكن في مدينة تورينو وتهتم برعاية 13 طفل يلعبون أمام منزلها باستمرار، حيث كانت تحضر لهم الطعام والشراب لحبها الشديد لهم وللعبة كرة القدم.

بعد ذلك انضم 8 من هؤلاء الأطفال إلى نادي يوفنتوس بعد تأسيسه مباشرةً، وواصلت السيدة تشجيعها للأطفال وكانت تتابع جميع الحصص التدريبية وتحضر لهم الطعام باستمرار إلى الملعب، وعندما كانوا يسجلون الأطفال أي هدف كانوا يهتفون بكلمة “لافيكيا سنيورا” أي السيدة العجوز لحبهم الشديد لهذه المرأة التي كانت كبيرة في السن.

وتبقى الرواية الأولى مدعمة بأدلة أكبر وهي أقرب إلى الواقع رغم أن هناك العديد من المشجعين المؤمنين بصحة الرواية الثانية.