نقلت وكالة رويترز عن مصادر قضائية اليوم الثلاثاء، أن الشرطة الفرنسية احتجزت الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي لاستجوابه في إطار التحقيق في تمويل حملاته الانتخابية.

وبدأت اليوم الشرطة الفرنسية، التحقيق مع الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي، في ملف تمويل حملته الانتخابية.

وتعود تفاصيل هذه الاتهامات، إلى أن النظام الليبي السابق قد أنفق أموالاً طائلة في 2007 على حملة ” ساركوزي ” ، حين كان مرشحاً، بلغت 50 مليون يورو، كحد أدنى.

وفي سياق متصل، كان قد نفى ” ساركوزي ” الاتهامات الموجّهة إليه بتلقّي أموال ليبية، إلا أن أحد أقرب مساعدي سيف الإسلام القذافي، الذي كان أحد شهود عمليات جرت خلف أبوب مغلقة، أكد إلى أن تمويل بلاده للحملة الرئاسية في فرنسا، تم عبر رجال أعمال مقربين من ساركوزي.