تم الكشف رسميا عن لوحة الترقيم الجديدة الخاصة بالسيارات في نشرة الثامنة للتلفزيون الجزائري.   وكما كان منتظرا تم الاستغناء عن ترقيم الولايات في اللوحة الجديدة التي سيبدا العمل بها ابتداء من سنة 2017.   وكان وزير الداخلية نور الدين بدوي قد صرح سابقا أن “بطاقة الترقيم الالكترونية للعربات التي ستدخل حيز الخدمة خلال الثلاثي الأول من سنة 2017 تتضمن ترقيما وطنيا موحدا للسيارات شبيه برقم التعريف الوطني للمواطن”.   وأضاف الوزير أن هذا الرقم يوضع في السنة الأولى من دخول العربة حيز الاستعمال، وهو “رقم لن يتغير” حتى في حالة بيع السيارة خارج إقليم ولاية مالكها.   وأضاف ان هذا الترقيم يتضمن ” أرقام وحروف موحدة لا علاقة لها بالمعلومات الشخصية عن مالك السيارة ومكان إقامته”، موضحا أن “الترقيم الخاص بالولايات سيتم الاستغناء عنه” في هذه البطاقة الالكترونية التي تحتوي على “شريحة تتضمن تطبيقات فحص السيارات وتأمينها ومؤشرات استهلاك الوقود”.